أخنوش: “الملك يولي عناية خاصة للنهوض بالتعليم”

أكد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، على أن التوجيهات الملكية السامية شكلت على الدوام، ‏‏”بوصلة واضحة الأهداف لاعتماد حكامة مؤسسية لقضايا التربية والتكوين، عبر ‏دعوة جلالته المتبصرة كافة الفاعلين المعنيين بقطاع التعليم إلى تجويد ‏السياسات والبرامج المعتمدة، وتوفير خدمات ذات جودة لفائدة الشباب، لتعزيز ‏مسارات التمكين الدراسي والبحث العلمي والابتكار، وضمان الإلتقائية المطلوبة ‏بين إشكالية التشغيل وتأهيل الرأسمال البشري، وبالتالي خدمة أهداف التنمية ‏الوطنية”‏‎ .‎

واستحضر أخنوش في كلمته في جلسة للأسئلة الشفهية الشهرية بمجلس ‏النواب، حول الاستراتيجية الحكومية لتجويد منظومة التعليم العالي والبحث ‏العلمي، اليوم الإثنين، العناية الخاصة التي يوليها جلالة ‏الملك للنهوض بالتعليم، انطلاقا من إيمان جلالته الراسخ بأدوار التعليم ‏الحاسمة، كرافعة لتحقيق التنمية المستدامة، في مختلف الميادين الاجتماعية ‏والاقتصادية والثقافية والبيئية.‏

وعلى ضوء الرؤية الملكية، قال أخنوش إن الحكومة التي يرأسها ستواصل ‏الاستجابة لأولويات المغاربة بشكل واضح وعملي، “وذلك وفق رؤية حكومية ‏ستقودنا جميعا نحو رسم ملامح تحول اجتماعي واقتصادي طموح، ينبني على ‏سياسات عمومية وإصلاحات جريئة، وعلى رأسها النهوض بقضايا الرأسمال ‏البشري وتثمينه وخلق قنوات الارتقاء الاجتماعي من خلال تحسين جودة ‏التعليم”، على حد تعبيره.‏
وأردف رئيس الحكومة بالقول إنه “وبالنظر لكون الجامعة المغربية توجد في ‏قلب الدينامية التنموية ببلادنا، فقد أولتها الحكومة عناية خاصة، من خلال ‏مراجعة أهم التحديات التي تطرحها منظومة البحث العلمي والتكوين، وما ‏يستلزمه ذلك من إعادة النظر في مختلف الجوانب التنظيمية والتأطيرية ‏والبشرية المرتبطة بها”.‏

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كل الاصلاحات التي شملها التعليم هي خدمة التطبيع مت خلال ادماج الثقافة اليهودية في المنهاج و تحجيم اللغة العربية و التربية الاسلامية .
    اما الهدف الثاني هو خدمة ماما فرنسا من خلال فرنسة العلوم .
    اما الاصلاحات الحقيقية التي تهم المواطن المغربي لا نجد لها صدى في الاصلاحات الجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى