إنزكان : إنطلاق الحملة التحسيسية لتعزيز الرضاعة الطبيعية لفائدة الامهات

أطلقت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ممثلة في المديرية الجهوية للصحة و الحماية االجتماعية لجهة سوس ماسة، وترابيا بالمندوبية الاقليمية للصحة بعمالة انزكان ايت ملول، بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، النسخة ال 13 للحملة الوطنية لتعزيز الرضاعة الطبيعية، وذلك في الفترة الممتدة من 05 يونيو الجاري إلى 05 يوليوز المقبل تحت شعار “6 شهور الاولى بال ماء.. البركة فحليب ماما”.

و تندرج الحملة في إطار البرنامج الوطني للتغذية، وتهدف إلى تشجيع وحث النساء على إرضاع أطفالهن باعتماد الرضاعة الطبيعية الحصرية المبكرة في غضون الساعة الاولى التي تلي الولادة و طيلة الستة الاشهر الاولى من عمر الرضيع إذ يحتوي اللبأ على أجسام مضادة بتركيز عالي لحماية المولود الجديد من العدوى ، و ايضا عدم إدخال أي عنصر آخر في غذاء الطفل كالماء والحليب الاصطناعي أو الشاي والعصائر والسوائل العشبية أو سوائل أخرى.

وحليب الأم وحده يوفر كميات من المياه التي يحتاجها الطفل ، ومع ذلك، يظل إعطاء الماء للرضع خلال الأشهر الستة الاولى
من العمر، هو ممارسة شائعة لها عواقب وخيمة على صحة الرضيع وسلامته وكذلك على عملية الرضاعة، كما تحث كذالك
على استمرار الرضاعة الطبيعية حتى بعد بدأ التغذية التكميلية لمدة عامين على الأقل.

وتسلط الحملة كذلك الضوء على الانعكاسات الصحية الجيدة للإرضاع المبكر والحصري خلال الأشهر الستة
الاولى من حياة الطفل وأهميته في اكتسابه لصحة جيدة وضمان فرص أفضل لتحقيق النمو الكامل خلال مرحلتي الطفولة والمراهقة، بتعزيز جهاز المناعة و حمايته من الامراض التنفسية و الصدرية ووقايته من الامراض المرتبطة بالجهاز
الهضمي و الاسهال المتعفن بالاضافة إلى التنبيه إلى بعض الممارسات الخاطئة التي تعيق وتضر بجودة الرضاعة الطبيعية وتصحيحها.

أن فوائد الرضاعة الطبيعية لا تقتصر على صحة الطفل فقط، بل تشمل كذلك الام إذ توفر الرضاعة الطبيعية حماية مهمة لصحتها من خلال تقليل مخاطر الاصابة بالعديد من الامراض كسرطان الثدي والمبيض والسكري وأمراض القلب وغيرها من الفوائد العديدة.

ولمواكبة تنزيل مضامين هذه الحملة وتحقيق أهدافها، وضعت المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بعمالة انزكان ايت ملول ، بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و بتنسيق مع هيئات المجتمع المدني) أزيد من أربعون جمعية( ، برنامج عمل بهدف تنويع قنوات التواصل لضمان فعالية الحملة التوعوية،كما ستتخلل هذه الحملة مجموعة من الأنشطة التواصلية على المستوى الترابي، بهدف تعبئة الفاعلين المؤسساتيين والجماعاتيين لدعم المجهودات
المبذولة في توعية وتحسيس الساكنة، من خلال نشر الرسائل التحسيسية لضمان وصولها لأكبر نسبة من المستهدفين خصوصا الامهات حديثات العهد بالامومة، كذلك تنظيم حصص تحسيسية بأقسام الأمهات بمؤسسات الرعاية الصحية الاولوية الحضرية منها و القروية و كذا قسم ما بعد الوالدة بالمستشفى الاقليمي لإنزكان تعزيزا لصحة المواليد الجدد مع بث مختلف الدعائم التواصلية المرئية المسموعة و المطبوعة بمختلف بالمراكز الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى