فاس.. تبادلا الضرب باستعمال السلاح الى الموت

ع محياوي _ هبة بريس

تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن فاس، أول أمس الجمعة 09 يونيو الجاري، من توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 30 و50 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالسكر العلني البين وتبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت.

وتشير المعطيات الخاصة بالبحث إلى دخول أربعة أشخاص في خلاف أثناء تواجدهم بالمدينة العتيقة بمدينة فاس، خلال الساعات الأولى من صباح يوم أمس الجمعة، وذلك قبل أن يتطور الأمر إلى تبادلهم للضرب والجرح البليغين باستعمال السلاح الأبيض، الأمر الذي تسبب في إصابة ثلاثة من بينهم بجروح متفاوتة الخطورة، ونقل الشخص الرابع للمستشفى حيث وافته المنية.

وقد أسفر تدخل عناصر الشرطة عن توقيف المشتبه فيهم الثلاثة، الذين تم نقلهم للمستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية، قبل أن يتم وضعهم رهن الحراسة النظرية، وذلك بغرض إخضاعهم لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد أسباب وملابسات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. اصبحت مدينة فاس من المدن الأكثر انتشارا واسعا في الجرائم والنصب وووووووو وغيرها وهمت الفوضى بهذه المدينة التي تعتبر مدينة العلم ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  2. نطالب من السلطات القضائية ان تحكم عليهم بالاشغال الشاقة بدون رحمة ولا شفقة لأنهم افسدوا مدينة فاس ولطفك بنا يآرب.

  3. مثل هؤلاء المفسدين الذين يقومون بعمليات الضرب بالسلاح الأبيض والسكر يجب معاقبتهم على الفور بالسجن المشدد لمدة طويلة حتى يكونوا عبرة لغيرهم.

  4. شكرآ للأمن الوطني المغربي الذي يسهر على خدمة الوطن ويضحي بنفسه ويغامر من أجل سلامة وحماية المواطنين فالف شكر وتقدير واجلال وافتخار للأمن الوطني.

  5. كل هذه الافعال اللاخلاقية الإجرامية في حق الضحايا الأبرياء الذين لاذنب لهم سببها الخمر ولكن للاسف الشديد الحكومة هي المسؤول الوحيد عن ما يحدث في بلادنا ونحن دولة إسلامية فهي من تعطي رخصة البيع الكحول وتشجع شبابنا في شربه وحسبنا آلله ونعم الوكيل.

  6. مدينة فاس اصبحت وكرا للاجرام والسطو بالسيوف والسلاح الأبيض وأصبحت مدينة تخاف ان تتجول بها بعدما كان فيها الأمان والاستقرار لقد افسدوها هؤلاء المجرمين مما جعل السياح ينفرون منها ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  7. مثل هؤلاء المفسدين والمجرمين ومخربي البلاد كثر بكثرة وخاصة في المدن الكبرى ولا ندري لمن ترجع المسؤولية من اهمل وظيفته حتى تعم الفوضى والنصب وووووووو وغيرها ؟؟؟؟؟ بهذه الأفعال الإجرامية اللاخلاقية.

  8. مثل هؤلاء المفسدين والمجرمين يجب على السلطات القضائية ان تحكم عليهم بالاشغال الشاقة بدون رحمة ولا شفقة لأنهم افسدوا البلاد ولا تتعاطف معهم في الحكم عليهم حتى يكونوا عبرة لمن سولت لهم نفسهم بفعل هذه الأفعال اللاخلاقية الإجرامية في حق الضحايا.

  9. يحب إرجاع القصاص و الحكم الإسلامي القاتل يجب إعدامه و السارق قضية قطع اليد صعبة لكن يجب الحكم بالأعمال الشاقة بدون شفقة ولا رحمة كي يكون عبرة للآخرين أغلب المجرمين أصبحوا يقولون الدهاب إلى السجن خير من الخارج يقولون على الأقل متوفر الأكل و السكن لقد اصبح السجين عبئ على الدولة فهي تزعمه من دافعي الضرائب الدين يعملون بجد و يكسبون رزقا حلال و في الأخير الدولة تصرفه على المجرمين كفا عبتا بعقول الناس ليدار الدنب يستاهل العقوبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى