بعد إنهاء مهامه..العسكر يهينون رمطان لعمامرة بسحب جوازه الدبلوماسي

قالت مصادر اعلامية افريقية ، أن السلطات المختصة بالجزائر رفضت منح وزير الخارجية السابق رمضان لعمامرة جواز سفر دبلوماسي .

وأورد مقال نشر يوم الخميس 8 يونيو، على موقع «أفريكا إنتليجنس» (Africa Intelligence) الباريسي المتخصص في الأخبار السياسية والاقتصادية في إفريقيا، أنه تم رفض منح لعمامرة جواز سفر دبلوماسي.

وتساءل الموقع: «حرمان وزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة من جواز سفر دبلوماسي؟»، مضيفا أنه «بعد أكثر من شهر من طلب تجديد جواز سفره الدبلوماسي من وزارة الخارجية التي كان يرأسها حتى قبل بضعة أشهر، قوبل طلب رمطان لعمامرة بالصمت من قبل الادارة».

وتعود أسباب الوضع الجديد الذي يعيشه “رمطان لعمامرة”، إلى الدوافع التي جعلت النظام العسكري الجزائري يتخلى عنه، ومنها أن “أميرة بوراوي” استطاعت بلوغ فرنسا هربا من الـعسكر.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لا ثقة في حكم العسكر. ولم يتقدم أي كيان سياسي تحت حكم العسكر. والجزائر مقبلة على انقسامات داخلية مهولة وما ثورة شعب الأزواد ( الطوارق) في الجنوب إلا بداية هي مسألة وقت ليس إلا

  2. ليعرف الجزائريون الفرق بين نظام عسكري هجين مارق نظام العصابات ونظام ملكي نظام دولة ،دولة ذات تاريخ ذات قانون ذات
    دستور .

  3. يبقى بدون جواز حتى نهاية الانتخابات الرءاسية و صعود تبون حتى لا يشوش عليه العصابة ماضيية في تدمير ما تبقى بالجزاءر و الشعب ابتلع مسرحية المؤامرة و يرى عممه تبون المنقد البطل للبلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى