“معجزة”..قصة أربعة أطفال تاهوا 40 يوما في الأمازون وعُثر عليهم أحياء

في “معجزة” أثارت “فرحاً في البلاد برمّتها”، عُثر في الأمازون الكولومبية على أربعة أطفال تراوح أعمارهم بين عام و13 عاماً، أحياء بعدما تاهوا في الأدغال لأربعين يوماً إثر نجاتهم من تحطم طائرة صغيرة كانت تقلهم.

بعد إعلان الإنقاذ، تحدث الرئيس غوستافو بيترو عن “يوم سحري” لدى عودته من كوبا، حيث توصلت الحكومة الكولومبية و”جيش التحرير الوطني”، آخر مجموعة متمردة لا تزال نشطة في البلاد، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لمدة ستة أشهر.

وأوضح بيترو أن الأطفال “كانوا وحيدين، لقد نجحوا في الصمود بمفردهم. إنه مثال للبقاء التام سوف يُسجّله التاريخ. وبالتالي، فإن هؤلاء الأطفال هم اليوم أبناء السلام وأطفال كولومبيا”، مشيداً بـ”التنسيق بين العسكريين ومجموعات السكان الأصليين” خلال عمليات البحث.

وجرى إنقاذ ليسلي (13 سنة)، وسوليني (9 سنوات)، وتيان نورييل (4 سنوات) وكريستين (سنة واحدة) من الغابة، ونُقلوا جواً بمروحية إلى مدينة سان خوسيه ديل غوافياري، ثم نُقلوا السبت بطائرة مجهزة طبياً إلى العاصمة بوغوتا، وفق ما علمت وكالة فرانس برس. وعند وصولهم، تم إجلاؤهم على نقالات ووُضعوا في سيارات إسعاف.

وقال الجنرال بيدرو سانشيز الذي قاد عملية البحث “وجدنا الأطفال! إنها معجزة، معجزة، معجزة!”

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كان معهم الرحمان الرحيم بعباده والكريم الدي اكرمهم بالنجاة من وحوش هده الغابة المتوحشة الحمد لله على كل شيء قدير

  2. خبر ليس من السهل ولاكن كل شيء هو اقرب عند الله لانه بالتاكيد هؤلاء الاطفال ابرياء اولا وثانيا كانو يدعون الله الاحد الدي لاالاه الا هوا الرحمان الرحيم بعباده

  3. معجزة ربانية أولا يجب إن يموت جميع الركاب علئ حساب التفكير العلماني الطائرة سقطت بهم جميعا ؟؟!!! ثانيا أربعة أسابيع حتئ الرضيع كتب له أن يعيش سبحان من يخرج الروح من الروح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى