المستشار الملكي محمد معتصم في ذمة الله

انتقل إلى عفو الله ، اليوم الإثنين، محمد معتصم، مستشار الملك محمد السادس.

وتوفي معتصم بالمستشفى العسكري بمدينة الرباط بعد معاناة مع المرض.

وولد معتصم سنة 1956 بمدينة سطات، وحصل على الإجازة في العلوم السياسية بكلية الحقوق بالرباط، كما حصل على شهادتين للدراسات العليا من نفس الكلية في العلوم السياسية والعلاقات الدولية.

و عُيِّن معتصم وزيراً منتدباً لدى الوزير الأول مكلفاً بالعلاقات مع البرلمان في حكومتي العمراني والفيلالي، كما عُيِّن في 25 فبراير 1995 مكلفاً بمهمة في الديوان الملكي، وبعد مرور أربع سنوات على ذلك، عين مستشاراً للملك.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. إن لله وإن إليه راجعون يآ أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جناتي.

  2. نحن كمواطنين نرفع أحر التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد اللهم صبر اهليه ودويه الصبر والسلوان وإن لله وانا اليه راجعون ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  3. اللهم تغمده برحمتك ياارحم الراحمين وأدخله في جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا إن لله وإن إليه راجعون ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  4. كان رجل عظيم بمعنى الكلمة يهتم بمهامه الوظيفي في مصداقية وشفافية وروح وطنية معنوية رحمه الله و غفر له ما تقدم وما تاخر إن لله وإن إليه راجعون.

  5. لله ما اعطى ولله ما اخذ وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ونعم بالله العلي العظيم ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إن لله وإن إليه راجعون اللهم صبر اهليه ودويه الصبر والسلوان وعزاؤنا واحد للأسرة الفقيد.

  6. اللهم أجعل مقامه الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا ونطلب من الله عزوجل حسن الخاتمة واسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض ، إن لله وإن إليه راجعون.

  7. إن لله وإن إليه راجعون ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى بقلب سليم ولاحولة ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

  8. كان أستاذ يدرس في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء في بداية التسعينات كان أستاذ طيب الأخلاق ومحبوبا لدى الطلبة والطالبات في حصة القانون الكل كان يحضر في محاضرته أستاذ بمعنى الكلمة رحمه الله و غفر له وجعل قبره روضة من رياض الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى