ماء العينين: التلويح بالمتابعات القضائية ليس من اختصاص الحكومات

هبة بريس

أكدت البرلمانية والقيادية عن حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، أن التلويح بالمتابعات القضائية ليس من اختصاص الحكومات، لأن القانون نفسه أوكل المهمة الى أجهزة أخرى محكومة بالدستور والقانون.

وذكرت أمينة ماء العينين، في تدوينة “فيسبوكية” أن “التهديد بمراجعة القوانين للمزيد من التضييق على حرية التعبير والنقد والاستفسار، بمبرر ترويج أخبار زائفة هو مغامرة غير محسوبة العواقب بخصوص تكييف التهم وترتيب الجزاءات في بلد لاتزال فيه استقلالية القضاء موضع سؤال”.

وأضافت ماء العينين أن “مهاجمة مبادرة مدنية سلمية وقانونية ومحاولة شيطنتها واتهامها بالمس بمصالح الوطن الاقتصادية والتهديد المبطن لمن ينخرط فيها، من شأنه تعميق الاحتقان وإحكام اغلاق المنافذ أمام تنفيسه بعد تبخيس عمل الأحزاب والمنظمات النقابية وتدجين المجتمع المدني ودفع النخب الفكرية والثقافية الى الانسحاب ووصول النظام التعليمي الى درجة الافلاس الحقيقي “، مشيرة الى أن “تكريس أجواء المنافسة الحرة ومنع الاحتكار وسد منابع التسريبات المخلة بالمنافسة ووضعيات تضارب المصالح وتنازعها خدمة للمواطن أولا وأخيرا”.

وشددت البرلمانية “البيجيدية” على أن “التواصل لحظة الأزمات هو المحك الحقيقي للدولة، وأن عقيدة الحفاظ على حقوق الناس وحرياتهم موازاة مع الحفاظ على استقرار المجتمع وأمنه الاقتصادي والاجتماعي، تخضع للامتحان في اللحظات الصعبة،لأن الحقوق والحريات الأساسية ليست ترفا ولا يمكن أن تتحول في لحظة الى أمور شكلية”، لافتة الى أن “الذين تضرروا نفسيا واجتماعيا واقتصاديا من نشر وترويج الأخبار الزائفة أشخاصا ذاتيين ومعنويين كثر ومتعددون، لم يتم التفكير في انصافهم يوما، رغم الحملات المنظمة والممولة، وبذلك يصعب تفهم اثارة ترويج الأخبار الزائفة حينما يتعلق الأمر بأرباح شركات خاصة، سيأتي من يعوضها لو قررت الرحيل يوما “.

وختمت ماء العينين تدوينتها بالاشارة الى أن الشعب الأعزل الذي قُصِم ظهره بالغلاء وارتفاع الأسعار، فصار يبحث عن وسائل لتبليغ صوته، لا يمكن أن يكون خصما،لأن الشعب هو الأصل وخدمته هي الأصل وماعدا ذلك فروع ووسائل، مشيرة إلى أن « الأمور لا تسير على مايرام، وأن مراجعات ووقفات مع الذات ستكون مفيدة وناجعة .

ما رأيك؟
المجموع 66 آراء
42

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. أنت تظهرين فقط في الوقت الميت ،فخطابتك لم تعد تقنعون نحن المغاربة لأنها بدون نكهة سيدتي (حامضة) أنتم بالله وحزبكم أكثر الشياطين ،رجلكم في الحكومة والرجل الآخر في المعارضة لكسب اصوات الشعب علما أن المقاطعة أنتم من دعوتم إليها ، لنعود لنشرب عصيركم مع أصحاب (الكروسة).

  2. ألله يحفظ هذه البلاد من الاسغلالين أصحاب الشركات الكبرى همهم الوحيد هو جني الأرباح على ظهر المغاربة المقاطعة هي الحل حتى انخفض الأسعار

  3. الحبس حنا فيه من شحال هادي و كنصرفو على ريوسنا اما الى ذخلتونا الحبس غادي نعيشو على حسابكم حكومة مدوخة

  4. لقد اقتربت ساعة الحقيقة و الحسم في معركة أن نكون أو لا نكون.. لنعلم من الأقوى الشعب أم هم، قاطع ثم قاطع

  5. شي كايرمي لكورة لشي و الحكومة شافت راسها بين المطرقه والسندان قالت ارى نخلع هاد المداويبخ

  6. كلام حكيم واطالب الاستادة بتغيير لونها السياسي لأن حزبها لايستوعب مثل هده العقليات. واتساءل لمادا هده الحكومة تتعاند مع مطالب الشعب أوليس الشعب هو مصدر شرعيتها

  7. مشكلتنا ماشي مع المحروقات و الحليب و الماء، را كلشي غالي خفضوا أسعار جميع المواد الأساسية

  8. صدق من قال الشعب وسط العصابة منضمة والبقاء الأقوى تحت شعار الشعب دائما تحت سباط

  9. ياريت يمشو فحالهم هناك مستثمرين مغاربة يريدون الاستثمار في هدا المجال ولاكن سنترال محتكرة السوق

  10. الشعب هو الأصل وخدمته هي الأصل وماعدا ذلك فروع ووسائل……..هذا كلام ذات الحول التي تستغل الظروف الاجتماعية للمواطن كلما جد جديد هي معروفة بأنها تستغل الأحداث للظهور بمظهر المدافع عن المواطن ولكن العكس هو الصحيح هي تدافع عن مصالحها وتحاول الظهور للعلن بعدما تم تهميشها في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وحتى المكتوبة والإلكترونية بعد استبعاد ولي نعمتها من تأليف الحكومة حقد دفين لهذه السيدة تجاه المؤسسات مرض أصابها شافاها الله منه سيدة وصولية حتى النخاع

  11. اختلطت الأمور. لم يعد الفرد يعرف من في الحكومة (الأغلبية) ومن هو خارج الحكومة (المعارضة). ما أكثر الكلام. السياسيون الجدد!!!!!!

  12. الم تلاحظو ان في عهدكم وولايتكم كثرت الوقفات والمظاهرات والمطالب فهل من تروست الادمغة في حزبكم لتدارك ما يمكن تداركه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق