21 قتيلا و 2398 جريحا حصيلة حوادث السير بالمدن

هبة بريس _ الرباط

لقي 21 شخصا مصرعهم، وأصيب 2398 آخرون بجروح، إصابات 91 منهم جروحهم بليغة، في 1703 حادثة سير داخل المناطق ‏الحضرية، خلال الأسبوع الممتد من 15 إلى 21 ماي الجاري.

وعزا بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع ‏هذه الحوادث، حسب ترتيبها، إلى عدم انتباه السائقين، وعدم احترام حق الأسبقية، والسرعة المفرطة، وعدم انتباه الراجلين، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم ترك مسافة الأمان، وعدم التحكم، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة “قف”، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، والسياقة في حالة سكر، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر، والسير في يسار الطريق، والتجاوز المعيب، والسير في الاتجاه الممنوع.

وبخصوص عمليات المراقبة والزجر في ميدان السير والجولان، تمكنت مصالح الأمن من تسجيل 43 ألفا و637 مخالفة، وإنجاز 8 آلاف و875 محضرا أحيلت ‏على النيابة العامة، فضلا عن استخلاص 34 ألفا و762 غرامة صلحية.

وذكر المصدر ذاته أن المبلغ المتحصل عليه بلغ 7 ملايين و338 ألفا و950 درهما، فيما بلغ عدد العربات الموضوعة بالمحجز البلدي 4893 عربة، وعدد الوثائق المسحوبة 8 آلاف و875 وثيقة، وعدد المركبات التي خضعت للتوقيف 389 مركبة.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. تعرف حواث السير بالمدن اكبر حصيلة قتلى وجرحى بالمدن. ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  2. هذه الحصيلة في حوادث السير سببها عدم احترام قانون السير والسرعة المجنونة والمفرطة تحصد أرواح وضحايا .

  3. هذه الحصيلة لحوادث السير سببها الرشاوي التي تعطى في الرخصة للسياقة. وحسبنا آلله ونعم الوكيل في من سولت له نفسه بفعل هذه الأفعال اللاخلاقية..

  4. عدم التركيز والتعب هما المسببان في إرتفاع عدد كبير من الأرواح والجرحى في حوادث السير .

  5. الحفر الموجودة في الطرقات والشوارع والاسواق والمسؤولية ترجع الى وزارة النقل واللجوستيك فى اهمالها لإصلاح الطرقات والشوارع في المدن مما تسبب في حوادث السير.

  6. حتى علامات التشوير لم نجد في الطرقات والشوارع لانها سهلة السرقة وعدم تثبيتها ج وهذا ما يؤدي إلى حوادث السير وحسبنا آلله ونعم الوكيل.

  7. كل ما يعرقل حركة السير هو الحفر الموجودة في الطرقات والشوارع وهذا راجع إلى وزارة النقل واللجوستيك وانتهى الكلام.

  8. الطامة الكبرى عدم احترام حق الأسبقية وعلامات التشوير والسرعة المفرطة القاتلة مما يسبب خطر على أرواح وضحايا المواطنين إما يؤدي بهم إلى الموت أو إلى الى إعاقة بدنية لقدر الله ..

  9. الكل مسؤول في ارتفاع حوادث السير من حكومة وراجلين وسائقين وزراة النقل واللجوستيك وهذا ما اقوله لكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق