صادم : البرلمان صادق على اتفاقيات دولية في الإعاقة ولا يتوفر على “ولوجيات”

فجّر الفريق الاشتراكي ، قضية لم يسبق لأي حزب أن تناولها سابقا ، بحكم أن كل نواب الأمة ، لا يعانون إعاقة بدنية. لكن إصابة نائبة برلمانية نزهة التكريم والتي تنتمي إلى الاتحاد الاشتراكي بكسر غيبها عن حضور جلسات البرلمان لازيد من 6 أشهر ، بسبب عدم وجود ولوجيات داخل هذه المؤسسة التشريعية .

وأثار القضية، عبد الرحيم شهيد رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، في جلسة الأسئلة الشفهية، ليوم أمس الاثنين 15 ماي الجاري، إثر غياب الولوجيات بداخل هذه المؤسسة ، مما حرم النائبة البرلمانية من حضور جلساتها سوى عن كرسي متحرك .

وكشف رئيس الفريق الاشتراكي شهيد، في تصريح لميكروفون ” هبة بريس” أن الغاية من عرض معاناة برلمانية في مؤسسة تشريعية، الهدف منه هو ايصال رسالة إلى مكتب النواب من أحل استثمار سريع لخلق ولوجيات داخل هذه المؤسسة وكذلك بجل المؤسسات العمومية، مضيفا أن النائبة البرلمانية، قد منعها ذلك من حضور أشغال البرلمان لعدد من الاشهر، وأن حضورها أمس الاثنين وطرحها السؤال ، قد ساعدها زملاء لها برلمانيين او موظفي المؤسسة، وهذا الوضع بحسب ” شهيد” مسيء بالكرامة.

وأضاف البرلماني قائلا: حرام أن يستمر الوضع والمملكة صادقت على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. كما أن غياب الولوجيات في المؤسسة التشريعية يعني استحالة زيارتها من طرف 5 ملايين شخص، وهو إجمالي عدد الأشخاص ذوي الإعاقة بالمغرب.

واضاف شهيد أن عدد من الأشخاص على كراسي متحركة، عادة ما ينتظرون أشخاص اخرين أمام أبواب المؤسسات العمومية لقضاء اغراضهم الادارية لأنه لا وجود للولوجيات بها .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى