تولوز الفرنسي يعلن استبعاد أبوخلال من تدريبات الفريق الأول !

هبة بريس : رياضة

اعلن نادي تولوز الفرنسي، مساء اليوم الإثنين، استبعاد لاعبه الدولي المغربي زكرياء أبوخلال عن تدريبات الفريق الأول.

وقال النادي في بيان رسمي إن هذا القرار يأتي بعد الادعاءات التي نشرتها شبكة “ار ام سي” الفرنسية، حيث سيتدرب اللاعب بعيدا عن الفريق الأول إلى حين الوصول إلى نتائج التحقيق.

وكانت شبكة “ار ام سي” قد أوردت خبرا يفيد أن زكرياء أبوخلال دخل في شجار لفظي مع لورينس أريباجي، نائبة الجمعية التأسيسية الوطنية لفرنسا سابقا بعدما طلبت منه تقلل الضوضاء أثناء احتفالات تولوز بلقب كأس فرنسا ما جعل اللاعب يريد عليها بالقول إن النساء لا تتحدث هكذا مع الرجال.

ومعلوم أن زكرياء أبوخلال كان قد رفض المشاركة في مباراة فريقه تولوز ضد نانت أمس الأحد في الدوري الفرنسي بسبب دعم المثلية، إذ كانت الجولة السابقة من الدوري الفرنسي مخصصة لدعم الشذوذ الجنسي.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. كلنا ابوخلال . في رمضان قالت السلطات الفرنسية لا نربط الدين السياسة بالرياضة وعلى الرياضيين المسلمين يلعبوا بدون تقف للفطور. اليوم نرى وجه آخر للنفاق وفرض شعارات لا علاقة لها مع الرياضة .

  2. الى ممتهني العمل الحقوقي الجدد لانه لم يكن عملا يوما ما و لم يكن له اجر مدفوع او …فرنسا الحريات التي تتبجحون بها يزعجها ان لا تشارك في مبارة كرة قدم لأنك لا تؤمن بحمل شعار يتعارض و …و…و تصبح هدفا لاي إشاعة في اي نقاش او خصومة مع فرنسي قح او فرنسية لانه بالرجوع الى مضمون الخبر نقل عن المسؤولة السابقة ما يفيد باحتقاره للمرأة لكن أحدا لم يتطرق لما قد تفوهت به او الطريقة لانها منزهة فقط لجنسيتها و نجن كمغاربة نعرف ابو خلال!! باختصار خسئتم و تشبتكم بميادئ لم تتربوا عليها و لن يرضوا عنكم لانكم ببساطة كحال الراس!!

  3. فرنسا دولة الحق القانون تقلب كل شيء في عهد ماكرون
    التدخل السافل.للسياسي في المجال الرياضي شيء مخجل في دولة كفرنسا التي تتبجح بالحقوق و الحريات ( كل شيء اختفى في سبيل الشدود الجنسي الذي استبدلوا هذا الاسم و الصفة القبيحة و المجرمة قانونا بصفة و اسم لطيف المثلية لتغطية الجرائم الجنسية ضد الانسانية )
    هنيئا لفرنسا عدم احترام الدستور الالهي و خرق حقوق الانسان في حق التعبير و خرق حرية الرأي و خرق حرية المعتقد
    فرنسا الى الزوال في عهد تحكم الشعبويين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى