فيدرالية اليسار : المغرب يعرف “ردة حقوقية”

أكد المكتب السياسي لحزب فيدرالية اليسار الديمقراطي أن المغرب يعيش ترديا غير مسبوق لمفهوم السياسة، ولصورة الفاعل السياسي؛ يتجلى في احتواء أغلب النخب السياسية، وتحكم النظام في اللعبة السياسية، وفي دائرة القرار السياسي والاقتصادي.

و توقف المكتب السياسي للفيدرالية في تقريره العام الذي قدم أمام مجلسه الوطني على إفساد الحقل السياسي، من خلال تعميق علاقة الولاءات السياسية بأجهزة الدولة، وتهميش الفعل السياسي الديمقراطي، والقوى المعارضة المستقلة، وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة، ونهج سياسة الإفلات من العقاب في جرائم الفساد ونهب المال العام، والتضييق على الحريات وحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا.

ونبه الحزب إلى أن البلاد تعيش اليوم ردة حقوقية خطيرة، وتضييقا ممنهجا على الحريات؛ و في مقدمتها الاعتقالات والمحاكمات التي شملت مناضلي الحراكات، وفي مقدمتهم شباب حراك الريف، و الصحفيين و المدونين وغيرهم، مؤكد العزم على اتخاذ مبادرات نضالية من أجل إطلاق سراحهم. وانتقد المكتب السياسي للفيدرالية الهجمة الشرسة على المكتسبات الاجتماعية، والقدرة الشرائية لشرائح واسعة من المواطنات والمواطنين، رافضا زواج المال و السلطة، الذي أصبح بارزا من خلال حكومة تخدم بشكل مفضوح مصالح الرأسمال الاحتكاري والريعي…

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. والاقتطاعات من اجور الاساتذة بدون سند قانوني بالاف الدراهم .واش هذي هي الديموقراطية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى