كيف ستعمل الحكومة على ضبط ومراقبة أسعار بيع مواشي العيد ؟

مع اقتراب عيد الاضحى تجددت المطالب للحكومة للكشف عن وضعية القطيع الوطني، وضبط ومراقبة أسعار المواشي في ظل الارتفاع المهول لأثمان المواد الغذائية الأساسية.

ووجه حزب “التقدم والاشتراكية” سؤالا مكتوبا إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، حول وضعية القطيع الوطني خصوصا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك.

وأشار أن الأسر المغربية تتمسك بإحيائها للشعائر الدينية، حيث تستعد للاحتفال بعيد الأضحى المبارك لهذه السنة والذي يحل في أواخر شهر يونيو 2023، في ظل موجة غلاء المحروقات وتأثيرها المباشر على ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية وأسعار الأعلاف، وآثار الجفاف على بلادنا وعلى قطيع الماشية وتمدد أزمة انهيار القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين.

وطالب الحزب الحكومة بالكشف عن وضعية القطيع الوطني، وعن مراقبة وضبط أسعار بيع المواشي في السوق الوطنية سواء على مستوى الأبقار أو الأغنام والماعز، وكذا عن الاستعدادات والترتيبات والإجراءات والتدابير التي ستتخذها لتكون أسعار الأضاحي في مستوى القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. الحكومة في خبر كان. يجب إعادة تصريفها لأنها من أصحاب المشاريع والشكارا، السياسة والمال خليط سام

  2. لا يمكن للحكومة أن تتدخل في السوق الحر . لا يوجد قانون يسمح لها بذلك .الأثمنة دائما تحدد حسب العرض و الطلب. …

  3. من قال لك بأن الأسر تتمسك بعيد الاضحى؟؟؟؟ الأمور لاتبشر بالخير القدرة الشرائية متدهورة حتى بدون أضحية مقاطعون ان شاء الله لاحق لكم التحدث باسم الشعب

  4. الاكباش،هذا،العام زايدة على العام لفات ب1500درهم والحكومة في خبر كان ولن تستطيع فعل اي شيء مع الكسابا والشناقة،لأن الكزوال فعل فعلته وكان سببا ايضاء،في الزيادة الصاروخية للمواد الغداءية والمغاربة هذا،العام سيكونون مضطرين لاخذ،الكريدي سواء من الأبناك او ماشابه ذلك اللهم ان هذا لمنكر اخويتو،الجيوب ديال المغاربة وعمرتو جيوبكم،والله يمهل ولايهمل

  5. الحكومة لن تمعل شيء، الحكومة قبل مغادرتها ستترك مشروع قنبلة يدمر المجتمع المغربي داخليا اكثر من نظيرتها حكومة المنافقين السابقة، لابد من إقالتها قبل فوات الأوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى