المغرب والمملكة المتحدة تؤكدان على إرادتهما المشتركة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية

جددت المملكة المغربية والمملكة المتحدة التأكيد على إرادتهما المشتركة لتعزيز شراكتهما الاستراتيجية بشكل أكبر.

وأشاد البلدان، في الإعلان المشترك الصادر في ختام الدورة الرابعة للحوار الاستراتيجي المغرب-المملكة المتحدة، المنعقدة اليوم الثلاثاء بالرباط، برئاسة كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارجية، ناصر بوريطة، ووزير الدولة للشرق الأوسط، وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، والأمم المتحدة، والمملكة المتحدة، وبريطانيا العظمى، وإيرلندا الشمالية، اللورد طارق أحمد لويمبلدون، بالعلاقات المتميزة بين المغرب والمملكة المتحدة، كما جددا التأكيد على إرادتهما المشتركة في تعزيز شراكتهما الاستراتيجية بشكل أكبر.

ويرتكز هذا الحوار الاستراتيجي على أربعة محاور مهيكلة، تتمثل في الشق السياسي والدبلوماسي، والتعاون الأمني ، والتعاون الاقتصادي، والتعاون الثقافي، وكذا في مجال التعليم.

وأبرز الإعلان المشترك أن هذه الدورة مكنت من تسجيل ارتياح البلدين للتقدم المحرز في مختلف دعامات الحوار الاستراتيجي، واتفقا على خرائط طريق بخصوص هذه الدعامات.

فعلى المستوى السياسي والديبلوماسي، أجرى الوزيران محادثات بناءة ومثمرة تعكس المرحلة الجديدة والآفاق المستقبلية في العلاقات بين المملكة المغربية والمملكة المتحدة، القائمة على أساس الاحترام والثقة المتبادلين.

كما أكد الوزيران على عزمهما تعميق الحوار والتعاون بينهما في القضايا الثنائية، والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وكذا في ما يتعلق بالتحديات الاستراتيجية الرئيسية.

وتعتبر المملكة المتحدة المغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، شريكا إقليميا ودوليا ذا مصداقية وصوتا مسموعا، يضطلع بدور رئيسي، ويشكل فاعلا أساسيا للاستقرار والسلام والتنمية الإقليمية، لا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط والساحل والصحراء وغرب إفريقيا.

وبخصوص ليبيا، جدد المغرب والمملكة المتحدة التأكيد على إرادتهما للعمل معا من أجل حل سياسي شامل ومستدام، على أساس الاتفاق السياسي الليبي لسنة 2015 بالصخيرات، وتحت رعاية الأمم المتحدة.

كما جدد البلدان التزامهما القوي بسيادة ليبيا واستقلالها، وكذا بالوحدة الترابية والوطنية الليبية.

وفي ما يتعلق بمنطقة الساحل، أعرب المغرب والمملكة المتحدة عن قلقهما إزاء التهديدات الأمنية بالمنطقة، حيث اعتبرا أن مكافحة التطرف العنيف والراديكالية بمنطقة الساحل، تتطلب إلى جانب البعد الأمني ، تعزيز الإجراءات الملموسة للتنمية الاقتصادية والبشرية والثقافية والمؤسساتية.

وعلى المستوى الاقتصادي، أشاد الوزيران بالبرنامج المشترك الطموح في مجال التجارة والاستثمار، والذي تم الاتفاق عليه خلال الدورة الثانية لمجلس الشراكة بين المغرب والمملكة المتحدة، المنعقدة في الرباط في فبراير 2023، والقائم على اتفاقية الشراكة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والموقعة بين المغرب والمملكة المتحدة في أكتوبر 2019، والتي دخلت حيز التنفيذ في يناير 2021، والتي تروم إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين.

وفي هذا السياق، سجل السيد بوريطة واللورد طارق أحمد لويمبلدون التطور الملموس للمبادلات التجارية، مؤكدين على نجاح الشراكة التجارية بين البلدين.

وأبرزا في السياق ذاته، المؤهلات الكبيرة من أجل توسيع العلاقات لتشمل قطاعات أخرى، وذلك في ضوء المميزات التنافسية التي يتمتع بها البلدان.

من جهة أخرى، أشادت الحكومة البريطانية بالإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي قام بها المغرب في السنوات الأخيرة، والتي مكنت من خلق مناخ ملائم للاستثمار، وتعزيز النمو الاقتصادي.

وقد اتفق الطرفان على العمل معا، من أجل تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين، وكذا تعزيز التعاون بينهما في قطاعات الطاقة والبنيات التحتية والتكنولوجيا.

كما أشادت المملكة المتحدة بريادة المغرب في مجال الطاقة المتجددة. وفي هذا الإطار، يشجع البلدان التعاون بين الأطراف المعنية بهذا القطاع الاستراتيجي.

على الصعيد الأمني، نوه الوزيران بالإرادة والالتزام المشتركين لتعميق التعاون في المجال الأمني ، وذلك للتعامل مع التهديدات الأمنية العالمية، ولا سيما في مجال مكافحة الإرهاب، والجريمة المنظمة، والطيران، وأمن البحار والحدود، وكذا الأمن السيبراني، فضلا عن مجال عودة وإعادة تأهيل المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

كما أشادت المملكة المتحدة بريادة المملكة المغربية والتزامها في مجال السلام والأمن الإقليميين، ولا سيما من خلال مشاركتها في رئاسة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وكذا “مجموعة التركيز الخاصة بإفريقيا” التابعة للتحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش”.

وقد تم إدراج مسألة “الأمن السيبراني” في جدول أعمال مجموعة العمل حول الأمن كأولوية، وهو ما يعكس التعاون التقني المتميز.

على المستوى الثقافي، أكد الوزيران التزامهما بالاستفادة من الحماس، والاهتمام المتزايد من أجل تقوية التعاون الثنائي في مجال التعليم.

ونوه الوزيران بافتتاح أربع مدارس بريطانية معترف بها في المغرب بموجب “اتفاقية المدارس البريطانية”، فضلا عن الافتتاح الرسمي المرتقب لمركب جامعي بالدار البيضاء، والذي سيستضيف كليتين للتجارة والهندسة، حيث سيقدمان برامج معتمدة من طرف جامعة كوفنتري.

واتفق السيد بوريطة واللورد طارق أحمد لويمبلدون، على العمل المشترك من أجل تعزيز التعاون الثقافي والتعليمي والعلمي، ولا سيما من خلال تشجيع تبادل الطلبة والباحثين، عبر دعم برامج التعليم والتكوين، وكذا من خلال تعزيز لغة وثقافة مجتمع كلا البلدين.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. هذه العلاقات الدبلوماسية الثنائية بين المغرب والمملكة المتحدة ستعطى قفزة نوعية جيدة ومصدافية وروح معنوية عالية الجودة، بالتوفيق لهما وبارك الله عليهما.

  2. المزيد والمزيد من العطاء والمجهودات للوصول إلى مغرب أفضل بكثير من السابق بسيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده في جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية..التي تجمع بين المغرب والمملكة المتحدة

  3. المغرب والمملكة المتحدة على ارادتهما المشتركة والتعاون بينهما ستكون خطوة مهمة وايجابية واستراتجية بعيدة المدى لتحقيق أهداف تساعد على الإقتصاد الوطني المغربي..

  4. ستكون هذه الدورة الرابعة للحوار الاستراتجي بين المغرب والمملكة المتحدة دورة ناجحة بسياستها ومنهجيتها الإستراتيجية تشكل تعاون مشترك بينهما اعانكم الله ووفقهم في كل استثمارات جديدة ستعود بالنفع بينهما ولاسيما مجال التعليم…

  5. نقطة مهمة جدا للنهوض بالقطاع التعليمي والثقافي والاقتصادي والسياسي بينهما للنهوض بمغرب أفضل بكثير..

  6. ربما هذآ الحوار سيساعد في عدة أشياء مهمة يستفيد منها الجميع بالتوفيق والنجاح الدائم بينهما إنها قفزة نوعية ممتازة جدا .

  7. قال تعالى في كتابه الكريم بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( قولوا اعملوا فسيرى الله عملكم…)

  8. كل هذا جميل جدا ولكن للاسف الشديد هل ستكون هناك المصداقية والشفافية وروح معنوية شاملة الأمانة المالية والمسؤولية التضامنية لأن كلهم يجرون وراء أعمالهم ومصالحهم فقط!!!!؟؟؟؟؟

  9. نريد المعقول والتغيير والاصلاحات بمعنى الكلمة وليس كلام حبر على ورق نريد الإصلاحات في جميع القطاعات الحكومية والخاصة وووووو وووووووو وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى