بعد محاولة الجزائر اقحام قضية الصحراء المغربية..وزيرة خارجية ليبيا تحرج نظام العسكر

يبدو أن محاولة النظام الجزائري اقحام قضية الصحراء المغربية في لقاء ثنائي جمع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، مع نظيرها الجزائري أحمد عطاف ، تحولت الى موقف محرج لديلوماسية العسكر .

وقال بلاغ وزارة الخارجية الجزائرية ان “أحمد عطاف، قد ناقش ونظيرته الليبية مجموعة قضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحة المغاربية والعربية، لا سيما التطورات المتعلقة بقضية الصحراء المغربية، وكذا التحركات العربية والدولية لوقف الاقتتال وحقن دماء الأشقاء في السودان” .

ولم يتأخر رد وزيرة الخارجية الليبية التي نشرت تغريدة على حسابها الشخصي على “التويتر”، قالت فيها:”عقدت خلال زيارتي إلى الجزائر، رفقة وزير المواصلات والوفد الحكومي الذي رافقنا، اجتماعا مثمرا مع معالي وزير الشؤون الخارجية أحمد عطاف، ناقشنا التطورات في السودان ، وإجراءات عودة الطيران بين البلدين، واستعراض الآلية المشتركة حول التعاون في ملف المياه التي ستعقد اجتماعها الأول في طرابلس”، دون الإشارة إلى قضية الصحراء المغربية.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. نظام عسكري دكتاتوري بوخروبي، عبارة عن عصابة محترفة في الكذب والحسد والكراهية والحقد وزرع الفتنة والعداوة بين الشعوب العربية والإسلامية قصد الهاء الشعب الجزاءري عن مشاكله الحقيقية. ولكن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل، أثبتت الايام والتاريخ أن الأنظمة العسكرية الدكتاتورية على شاكلة شرقريحة وطبون وباقي العصابة المجرمة إلى الزوال، فكيف لنظام عسكري دكتاتوري قتل أكثر من ٢٠٠٠٠٠جزاءري بدون رحمة ولا شفقة أن ينجو من العقاب سواء بالفتنة بين العسكر كابرانات فرنسا العجزة، أو من عند الله ايسلط عليهم العذاب الشديد كسابقيهم. دعوات المظلومين لن تذهب سدى، اللهم احفظ المغرب 🇲🇦 من شر هؤلاء المجوس المجرمين وخدامهم الحركة البياعة أولاد وحفدة فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى