التدبير المفوض للمرابد يشعل فتيل الصراع بالجماعة ترابية لإنزكان

تسببت صفقة التدبير المفوض للمرابد لمدة 10 سنوات بإشعال فتيل الصراع مجددا داخل مكونات المجلس الترابي لإنزكان، حيت علمت ” هبة بريس” أن عضوا عن حزب التقدم و الإشتراكية “محمد الزكراوي” قد وجه مراسلة الى رئيس المجلس المجلس الجماعي منبها إياه بوجود إعتلالات تنظيمية و قانونية و مخاطر مالية و اجتماعية و اقتصادية في تبني مشروع التدبير المفوض للمرابد المؤدى عنها بتراب الجماعة وفق الصيغ المتداولة، بحيت أكد المستشار الجماعي، من خلال مراسلته التي تتوفر الجريدة على نسخ منها، على ضروة إعادة تحيين دفتر التحملات و مراجعة الدراسة التقنية و المالية التي تعود لسنة 2019 و الأخد بعين الإعتبار معطيات تم تجاوزها في تحديد الحد الأدنى للإيجار وكذا دراسة الجدوى بغاية تحديد المخاطر و الخسائر المتوقعة.

وأشارت نفس المراسلة، أن الصيعة المتداولة لطريقة تدبير هده الصفقة، لا تستهدف بشكل كبير مصالح الساكنة و المصلحة العامة علاوة على ذلك أن دفتر التحملات تم إعداده و المصادقة عليه بتاريخ 18 غشت 2020 بناء على المادة) 38 منتوج محطات وقوف الدراجات و السيارات و مربط الحيوانات( من القرار الجبائي المعمول به وقتها و الذي كان يقر إستخلاص الواجب المؤدى عن الوقوف و الحراسة في حدود 2 دراهم في اليوم، ليتم تعديل نفس المادة من القرار مطلع سنة 2021 خلال دورة إستثنائية شهر يناير، حيث نص التعديل على إضافة تسعيرة جديدة تخص الواجب المؤدى عن الوقوف و الحراسة لصنف آخر من المرابد المدرجة في دفتر التحملات بالساعة حددت في 4 دراهم عن الساعة الأولى و 3 دراهم عن كل ساعة إضافية بشكل تراكمي لكونها مجهزة بعدادات إلكترونية، علما أن هذا الصنف من المرابد داخل تراب الجماعة يوجد في مواقع إستراتيجية تعرف ذروة شبه يومية.

كما تضمنت مراسلة المستشار الجماعي ن لجنة المالية و شؤون الميزانية و البرمجة و التي يعتبر رئيس المجلس المنتخب عن حزب التجمع الوطني للأحرار عضوا بها، فهذه الأخيرة إعتمدت معدل الإيجار السنوي بالتعريفة الجبائية القديمة 2 دراهم في اليوم حيت تم إغفال المعطى الجديد الذي ينص على الإستخلاص بالساعة بشكل يسمح بتضاعف المستخلصات اليومية وفق المادة 38 من القرار الجبائي المعدل، بحيت أنه تم وفق هده اللجنة التنصيص على خصم حوالي 87 مليون سنتيم سنويا لمدة عقد من الزمن لفائدة المستتمر المرتقب كميزانية إستثمار وفق ما تم تحديده في وثيقة الدراسة التقنية و المالية للمرابد المراد تجهيزها بالعدادات الإلكترونية و المحروسة بالحاجز الآلي مقابل دفع 1,17 مليون درهم في خزينة الجماعة كمبلغ هزيل حدد كحد أدنى للإيجار كل سنة علما أن مداخيل الجماعة في وقت سابق وفق الفصل المتعلق بمداخيل المرابد و في ظل القرار الجبائي الذي ينص على الإستخلاص من العموم 2 دراهم كتعريفة يومية كان يتم ضخ 204 مليون سنتيم سنويا.

و وفق ماصرح به الزكراوي محمد للجريدة، فإن هذه المعطيات ستنطوي على العديد من المخاطر المالية بحيت أن هذه المداخيل تشكل جزءا مهما من موارد الجماعة، لكن مقتضيات دفتر التحملات التي يستوجب تحيينها و مراجعتها، تستهدف الإغتناء الغير المشروع على حساب مالية الجماعة و مصلحة المواطنين و توسع هوامش الربح المحققة من التدبير المفوض لأضعاف مضاعفة لصالح المفوض له المرتقب، مقابل الضغط على جيوب المواطنين و إفراغ خزينة الجماعة مما سيهدد الجماعة بعدم وفائها بإلتزاماتها المالية تجاه الأغيار.

و من خلال المراسلة، أشار نفس المستشار ، أن الأداء بناء على الساعة و بشكل تراكمي، دون الأخد بعين الإعتبار بالظروف الإقتصادية و الإجتماعية للمترددين على مختلف المرافق الإقتصادية و الإجتماعية و الإدارية بإنزكان، سيؤثر سلبا على الجاذبية التجارية للمدينة و سيحمل المواطنين أعباء مالية إضافية، مما لا يضمن استفادتهم من هذه الخدمة و بأسعار في متناول الجميع، دون أن نغفل أنه من المرتقب أن يؤدي التاجر تقريبا وفق هذه الصيغة المتداولة حوالي 40 درهم يوميا كماقبل عن إستعمال هذه المرابد المحادية لمحلاتهم التجارية، خصوصا أن مدنية أكادير وضعت رهن إشارة المواطنين مرابد مجهزة و بنية تحتية مهمة، مقابل إستخلاص درهمين.

و نبه محمد الزكراوي عن حزب التقدم و الإشتراكية من خلال مراسلته إلى ضرورة إرساء تسعيرة تحقق العدالة الجبائية و تساهم في تطوير الموارد المالية للجماعة دون الإضرار بمصالح المواطنين، كما دعى رئيس المجلس إلى إعادة تحيين و مراجعة دفتر التحملات الخاص بالتدبير المفوض للمرابد داخل تراب جماعة إنزكان، و إنجاز دراسة الجدوى لتحديد المخاطر، مع إعادة تحيين الدراسة التقنية و المالية للمرابد المراد تجهيزها و ذلك خدمة للصالح العام و إعطاء المواطنين الحق في الولوج إلى خدمة عمومية في أحسن الشروط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى