من باريس…شعب القبايل يطالب بتقرير المصير والتنديد بسياسة القمع الجزائرية

محمد منفلوطي_ هبة بريس

خرج المئات من شعب القبايل في مسيرة احتجاجية بباريس للمطالبة بتقرير المصير والتنديد بسياسة القمع التي ينهجها نظام الكابرانات في حقهم، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين السياسيين من السجون الجزائرية، وهي الخطوة التي تاتي في سياق التجاذبات والمشاحنات التي تطبع نوع العلاقة بين شعب القبايل والحكومة الجزائرية.

الحراك الشعبي الذي تزعمته الحركة من أجل استقلال القبائل بمناسبة ذكرى الربيع الأمازيغي (1980-1981) والربيع الأسود (2001)، والذي انطلق من ساحة لاباستيل الى ساحة لاناسيون، عرف مشاركة وزانة لفنانين ومثقفين ووجوه سياسية بارزة دعما للمطالب العادلة التي طالما نادى بها شعب القبايل الابي الذي لم يرض بالذل والمهانة.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. مسألة معقولة تقرير مصير القباءل امر مشروع جدا وكدلك تقرير مصير شعب الطوارق من بعد استقلال القباءل لمادا لان الجزاءر سلمت لها فرنسا اي ابوها كل الأراضي ديال شمال افريقيا

  2. ربما بأوامر السلطات الفرنسية لتشتيت أنظار الفرنسيين الرافضين للزيادة في التعاقد.وفي نفس الوقت رسالة الكابرانات في الجزائر للضغط عليهم….

  3. طبعا وأيضا مع حق شعب الريف والصحراء تقرير مصيرهم…وهكذا نُفتت الأمة الإسلامية أكثر مما هي مقسمة بسبب الأنظمة المجرمة كالنظامين المغربي والجزائري.
    الحل الوحيد هي ثورات ضد أنظمة القمع في جميع الدول العربية والمسلمة بداية من المغرب والجزائر

    0
    7
  4. لابد من استقلال القبائل والطوارق والازواد والشاوي ومزاب وتامنراست لان كل هذه الاراضي اقتطعتها فرنسا الخبيثة وضمتها الى ماكان يسمى ( الزازاير الصغيرة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى