احتجاجات في مدينة تونسية بعد وفاة لاعب سابق أضرم النار في جسده

تظاهر عشرات التونسيين في ولاية القيروان (وسط) للتعبير عن غضبهم عقب وفاة لاعب كرة القدم السابق نزار العيساوي، بعدما أضرب النار في جسده ردا على تعرضه للإهانة من قبل عناصر الشرطة.

وشهدت مدينة “حفوز” التابعة للقيروان، يومي الخميس والجمعة، مسيرات احتجاجية تطالب السلطات بمحاسبة من تسبب بوفاة العيساوي، والتنديد بالتجاوزات المتكررة لعناصر الشرطة.

وتسببت وفاة العيساوي بحالة من الاحتقان والتوتر في المدينة، قام خلالها المحتجون برشق قوات الشرطة بالحجارة، وردت الاخيرة بإطلاق الغاز المسيل للدموع بهدف تفريقهم.

وأقدم اللاعب السابق، الاثنين، على سكب الوقود على جسده وإضرام النار فيه أمام مركز الشرطة ردا على قيام الشرطة بتلفيق تهمة له تتعلق بالإرهاب، رغم أنه قصد المركز لتقديم شكوى ضد بائع متجول قام ببيع الموز بأسعار مشطة.

وتوفي، مساء الخميس، داخل مستشفى في العاصمة، بعد إصابته بحروق من الدرجة الثالثة.

وكان العيساوي ظهر في شريط فيديو أمام مركز للشرطة وهو يتهم عناصره بإهانته وتلفيق تهمة الإرهاب له.

وقال شقيقه في تصريح إذاعي إنه ذهب لمركز شرطة في مدينة القيروان ليقدم بلاغاً ضد بائع متجول بسبب مخالفته للأسعار، قبل أن يتعرض للإهانة، وهو ما دفعه إلى إضرام النار في جسده

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى