السلطات تخرج من وضعية الجمود وتفتتح مركز التكوين في الفندقة بآسفي

أحمد مصباح – هبة بريس

يشكل مركز التكوين في ميدان الفندقة بآسفي، حسب المهتمين بالشأن العام المحلي، معلمة تضفي قيمة لعاصمة عبدة.

هذا، وقام اليوم الثلاثاء، عامل إقليم آسفي الحسين شاينان، على رأس وفد رسمي، من نائب رئيس مجلس جهة مراكش– آسفي، ونائب رئيس المجلس الإقليمي لآسفي، ورئيس مجلس الجماعة الترابية لآسفي، بزيارة تفقدية لانطلاق الدراسة والتكوين في مركز التكوين في ميدان الفندقة بآسفي، الذي افتتح مؤخرا أبوابه في وجه شباب المدينة ونواحيها. هذا المركز الذي سيوفر لهم  الظروف اللازمة والمواتية لتلقي تكوين متخصص ومتميز في شتى المجالات المتعلقة بالفندقة. وستتيج الشهادات المحصل عليها لهؤلاء الشباب  الولوج بسهولة إلى سوق الشغل.

وبالمناسبة، فقد بلغ عدد المستفيدين من  التكوين في هذا المركز، خلال الموسم الدراسي: 2017 – 2018، ما مجموعه 667 مستفيدا ومستفيدة، موزعين كالتالي:

132 مستفيدا ومستفيدة في مستوى تقني في الطبخ والحلويات وخدمة المطعمة.

112 مستفيدا ومستفيدة في مستوى تقني متخصص في التدبير الفندقي والإقامة والاستقبال.

عامل في المطعمة و الطوابق مستوى التأهيل (288).

مستوى التكوين التأهيلي :

الطعامة، فن الطبخ، مساعدات مدبرات الطوابق (75).

الباكالوريا المهنية خدماتي (60).

إلى ذلك، فقد جاء افتتاح هذا المركز، بعد اجتماعات ماراطونية وتوافقات بين كافة الشركاء، لإخراج المشروع من وضعية الجمود، منذ سنة 2014. بدءا من جهة مراكش – آسفي، والمجلس الإقليمي، والمجلس الحضري لآسفي،  والمكتب الشريف للفوسفاط، جهة NORD-PAS-DE-CALAIS بفرنسا،   ووزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، ووكالة التنمية الإجتماعية.

 

 

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق