نقابة: المغرب يتكبد خسائر رهيبة بسبب تعطيل “سامير”

سجلت النقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز إن حجم الخسائر التي يتكبدها المغرب رهيبة من جراء تعطيل تكرير البترول بمصفاة المحمدية، واشتعال أسعار المحروقات في ظل سياق دولي محفوف بكل المخاطر.

وقالت النقابة في بلاغ لها أنه خلافا لما يروجه أعداء الصناعة الوطنية والداعمون لوضعية الاحتكار والهيمنة والتحكم في سوق المحروقات بالمغرب، فإن شركة سامير ما زالت قادرة على استئناف نشاطها الطبيعي وإنتاج الثروة لصالح المغرب والمغاربة.

وحول ثروة “سامير” أفادت النقابة أن أصول الشركة تتكون من مصفاة المحمدية وسيدي قاسم والمساهمات في شركات salamgaz-somas-sdcc-tspp-jps وغيرها من العقارات، وتقدر صيانة الشركة بحوالي 2.4 مليار درهم وفي أجل لا يتعدى 8 أشهر.

وتصل الطاقة التكريرية لحوالي 200 ألف برميل يوميا وبمؤشر تعقيد نلسون 7.4 (اروبا الغربية 6.4)، والشركة قادرة على تغطية 67% من الطلب الوطني مع القدرة على تخزين 71 يوم من الاستهلاك الوطني منها 6 أيام بسيدي قاسم المرتبط مع المحمدية بقناة تحت الأرض.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. ارقام ؟؟؟

    وتصل الطاقة التكريرية لحوالي 200 ألف برميل يوميا وبمؤشر تعقيد نلسون 7.4 (اروبا الغربية 6.4)، والشركة قادرة على تغطية 67% من الطلب الوطني مع القدرة على تخزين

  2. سامير انتهت راه غير الهضرة الخاوية أغلبية العمال وصلوا لسن التقاعد الحمد للله المحمدية انتهت فيها نسبيا نسبة الثلوث الدور على المحطة الحرارية. سنيب اللتان مزال تا ينفثون سمومهم في أجواء الحمدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى