مذكرة جديدة ضد “المشاغبين” بأشغال دورات المجالس الترابية

وجه وزير الداخلية “عبد الوافي لفتيت”مذكرة داخلية للولاة والعمال من أجل تحريك مساطر تأديبية ضد رؤساء الجماعات والمنتخبين الذي يتصرفون بشكل لا أخلاقي أثناء دورات الجماعات الترابية .

واكدت مصادر عليمة ان مجموعة من المستشارين عبر التراب الوطني توصلو اخيرا باستفسارات من العمال والولاة عن الأفعال المخالفة للقانون والذي تخيم عليها طابع العنف اللفظي والمعنوي وتكسير ممتلكات عامة داخل أشغال الدورات الأخيرة، مؤكدة ان بعض الاستفسارات تحولت من لدن وزارة الداخلية إلى طلبات لدى القضاء الإداري لعزل المعنيين بسبب إثارة الفوضى والسب والقذف واستعمال العنف والتهديد اللفظي خلال اجتماعات المكاتب والمجالس المنتخبة داخل الجماعات الترابية .

ومن شأن هذه المذكرة الجديدة، الحد من تصرفات منتخبين قد تصل حد العنف الجسدي، داخل أشغال دورات المجالس الترابية، واضرار بالمتتلكات العامة، وشكل هذا السلوك جزء من نفور المواطنين على العملية الانتخابية .

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. بالفعل ،مذكرة جاءت لتقويم الاختلالات في العمل السياسي على المستوى المحلي و الإقليمي و الجهوي من أجل تركيز عمل المجالس المنتخبة على ما يفيد الجماعة الترابية و ساكنتها بدل تضييع الزمن المؤسساتي في التلاسنات و عبارات الشتم بل و أحيانا و مع كامل الأسف تبادل العنف اللفظي التي قد يتحول إلى عنف جسدي ،لا لشيء سوى التنازع على قرارات و توجهات غالبا ما تحمل في طياتها البحث عن امتيازات شخصية .
    العمل الاستشاري الجماعي هو مسؤولية و التزام و مشاركة في إطار من العمل البناء و الهادف إلى تدبير الشأن العام بطريقة صحيحة و تنموية .
    هذه المذكرة سوف تعمل على تصحيح العديد من الإشكاليات و على تقويم العمل الجماعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى