صفعة جديدة لحفيد مؤسس جماعة الإخوان

رفضت محكمة فرنسية طلبا تقدم به محامي طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، للإفراج عنه من سجن فرنسي، ثاني أكبر السجون الفرنسية مساحة.
ويخضع رمضان للاعتقال منذ فبراير الماضي، في قضايا تتعلق بالاغتصاب والاعتداء الجنسي والتحرش، أثارتها 4 نساء، 3 في فرنسا وواحدة في سويسرا.

وقال إيمانويل مارسيني، محامي رمضان، إن السجن الذي يحتجر فيه موكله منذ 99 يوما، لا يلبي احتياجات العلاج الطبيعي التي لا بد أن يخضع لها رمضان 4 مرات في الأسبوع.

وتقدم مارسيني للمرة الأولى بطلب للإفراج عن رمضان الذي يحمل الجنسية السويسرية، في 24 أبريل الماضي، لكن قاضي المحكمة رفض الطلب.

وفي 2 فبراير الماضي، أمرت المحكمة باعتقال رمضان بتهمة اغتصاب امرأة فرنسية عام 2009 في مدينة ليون، إلا أن رمضان أنكر التهم الموجهة إليه.

وقالت صحيفة “تريبيون دي جنيف” في 13 أبريل، إن امرأة سويسرية اتهمت رمضان باغتصابها قبل 10 سنوات واحتجازها في غرفة بفندق في جنيف رغما عن إرادتها.

وذكرت الصحيفة أنها اطلعت على 13 صفحة من شهادة الضحية السويسرية التي تتهم رمضان بمهاجمتها واغتصابها في غرفة فندق عام 2008.

وذكر موقع “سويس إنفو” في 20 أبريل أن حفيد مؤسس تنظيم الإخوان الإرهابي، اعترف بعلاقته مع إحدى النساء اللواتي اتهمنه بالاغتصاب.

والمرأة المعنية هي مواطنة فرنسية، تبلغ من العمر 45 عاما، قالت إنها تعرضت للإغراء من طرف رمضان على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضحت المرأة أنها مرت بفترة زمنية صعبة في حياتها، قبل أن تلتقي برمضان عدة مرات، ثم تحول الأمر بسرعة إلى اعتداء جنسي.

وفي 28 أبريل، كشفت إحدى ضحايا رمضان، المزيد عن ممارساته التي اعتاد القيام بها قبل القبض عليه، واتهمته باستغلال الدين للوصول إلى أهدافه وابتزاز ضحاياه.

وروت ماجدة برنوسي، وهي بلجيكية من أصول مغربية، تجربتها الشخصية مع رمضان، وقالت إنه رجل ليس كما يدعي، فهو يتحدث جيدا لكنه لا يقول الحقيقة، كما أنه يظهر أخلاقا وقيما دينية عالية أمام الكاميرا فقط، أما بعيدا عنها، فالأمر مختلف تماما.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. وهل صنف المغرب جماعة الاخوان المسلمين بالارهابية حتى تقولو عنها ارهابية, وهل تعلمون ان طارق رمضان لم يكن يوما عضوا في الجماعة.

  2. لا فرق بين الإخوان و السلفيين و داعس همهم الحلم بالخلافة و سبي النساء و النهب.

  3. الإخوان في كل الأحوال فاشلون و كاذبون

  4. جماعة الاخوان الارهابية ???????????هل تجاملون السيسي الذي لم تقرب للبوليزاريو بعد الانقلاب

  5. اما استغلال الدين من طرف هده الاسرة بات مهنة وبات الدين ملكا خاصا.اما عن الكذب والمراوغات صارت عملة لدى هؤلاء السفهاء.واما التهم باتت مؤكدة وباعترافه يا من حاولوا من (المتاسلمين) حجب الشمس بالغربال.نتمنى له وامثاله الغرق في السجون بعد ان غرقوا في الفضائح.

  6. ما هذا العنوان؟أهذه هذ الإحترافية الصحافية؟يجب على الصحفي أن يكون محايدا في مهنته الشريفة وأن لا يخضع لأي ضغوطات لكي لا يعطي رأيا غير محايد.هل تعرفون من هو طارق رمضان حتى تكتبون حوله هذا العنوان؟إنه
    أستاذ محاضر، بروفيسور، مفكر، باحث،وعالم إسلاميات.هل رايتموه ولا مرة واحدة وهو يناقش مواضيع كبيرة حول الإسلام والهجرة وغيرها من المواضيع الحساسة وهو في ضيافة القنوات الفرنسية ؟حينما كان هو وحيدا مقابل 4 أو 5 نقاد وأدباء واساتذة ومفكرين وإسلاموفوبيون وجها لوجه معهم وهو يصفعهم بالدلائل والمعارف والخبرات التي يكتسبها للرد على كل من سولت له نفسه التطاول على الإسلام.حيث كان يرد عليهم بكل هدوء وتقة في النفس. وكان يسكت الحاضرين إلى درجة أن الجمهور كله يصفق عليه ويكن له كامل الإحترام لأن هذا الأخير كان يدرك قيمة هذا الرجل. اليوم وبعد اتهامه بالإغتصاب وانتم تعرفون بالظبط من وراء كل هذا.من أمثال BHLالصهيوني الحاقد على الإسلام الذي نشر الحرب في ليبيا وسوريا واليمن.المرجو عدم إسقاط الباطل على الناس بدون أدلة. الحرية للسيد طارق رمضان. انشري يا هبةبريس إن كنت فعلا محايدة.

  7. جماعة الإخوان الإرهابية!!!!!!!!
    و تأبى هبة بريس إلا أن تواصل الإنحدار في مستوى الأخبار، حتى انكم تفوقتم على هسبريس في هذا المقال، الرجوع لله !!
    هل توصلتم بأموال السيسي أو هي الإمارات تداري لكلبها الصهيوني حاكم مصر !!

  8. الارهاب كلمة مطاطية تنطبق على كل شخص يخالفك الرأي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق