مناظرة جهوية حول التنمية المستدامة بالرشيدية

تحت شعار ‘رهانات و تحديات الاستدامة بالمجالات الترابية’ انعقدت الخميس 16 مارس الجاري بالرشيدية بجهة درعة تافيلالت المناظرة الجهوية حول التنمية المستدامة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمشاركة عدد من الفاعلين المؤسساتيين وفاعلي المجتمع المدني.

و تروم هذه المناظرة الجهوية الى مقاربة موضوعات التنمية المستدامة التي توجد في صلب اهتمامات الجهة، والسهر على ضمان التقائيتها مع توجهات الإستراتيجية الوطنية الجديدة.

وتشكل هذه المناظرات، التي تم تنظيمها بمشاركة مختلف الفاعلين والمتدخلين على المستوى المحلي والترابي، محطة هامة لتعبئة كل الفعاليات سواء على المستوى المركزي أو الترابي، بهدف إرساء أسس تنمية أكثر استدامة، من شأنها أن تمكن كل مواطن ومواطنة من المساهمة في إعداد السياسات العمومية والمشاركة الفعالة في بناء مستقبل مشترك.

ومن أجل توسيع النقاش حول قضايا التنمية المستدامة تم إطلاق منصة تفاعلية لاستقصاء آراء وتطلعات المواطنين داخل وخارج الوطن بهدف إنجاح هذا الورش الهام والاستراتيجي، مما يتطلب من الجميع الانخراط الفعلي والمساهمة القيمة في أشغال هذه المناظرة الجهوية، وذلك من أجل تحديد التدابير التي يتعين اتخاذها لتعزيز التنمية الجهوية القادرة على تكريس العدالة الاجتماعية وتشجيع التنمية البشرية وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

اللقاء الجهوي يندرج أيضا في إطار مقاربة تشاورية من أجل تفعيل إصلاح عميق يراعي البعد البيئي ودينامية الفضاءات المحلية، بإشراك فعاليات المجتمع المدني والانفتاح على الفاعلين المحليين والمؤسساتيين، وعلى التواصل الرقمي .
وعرفت أشغال هذه المناظرة التي حضرها رئيس قسم الدراسات والتخطيط بوزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ووالي جهة درعة تافيلالت عامل إقليم الرشيدية وعمال الجهة وعدد من المنتخبين والفاعلين المحليين (عرفت ) تنظيم ورشات عمل موضوعاتية حول “موارد طبيعية مثمنة ومحمية”، و ” اقتصاد تنافسي ومجالات ترابية مستدامة”، و” الخدمات العمومية والتراث الثقافي” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى