حملة المقاطعة تمنع زعيمة الباطرونا من لقاء رجال أعمال يونانيبن‎

هبة بريس - الدار البيضاء

تفاجأ وفد من رجال أعمال يونانيين عند زيارتهم للمغرب بعدم حضور رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بن صالح، لاستقبالهم والتباحث معهم نهاية الأسبوع المنصرم ما تسبب لهم في إحراج كبير من الاستقبال الباهت.

وحسب مصادر خاصة لجريدة ”هبة بريس“ فإن رجال الأعمال اليونانيين حلوا لأرض الوطن من أجل لقاء نظرائهم من رجال الأعمال المغاربة بغية التباحث معهم والتشاور حول عدة نقاط تتعلق بالإستثمار الاقتصادي بالمغرب، خصوصاً أن الوفد اليوناني أبدى رغبته الكبيرة في إستثمار أموال ضخمة بالبلد.

غير أنه-تضييف-ذات المصادر استغراب رجال الأعمال اليونانيين باستقبالهم من طرف نبيلة فريدجي، رئيسة لجنة الدينامية الجهوية للاتحاد العام لمقاولات المغرب، وغياب أي مسؤول أخر بارز بالإتحاد وعلى رأسهم رئيسته، مريم بن صالح.

هذا ولم يستبعد البعض غياب مريم بن صالح عن استقبال الوفد اليوناني، بسبب الظروف العصيبة التي تمر منها مجموعتها ”هولماركوم“ المختصة في إنتاج قنينات المياه المعدنية، بسبب المقاطعة الشعبية التي يشنها المغاربة على بعض المواد الاستهلاكية من بينها ”سيدي علي“ المنضوية ضمن مجموعة ”هولماركوم“.

ما رأيك؟
المجموع 27 آراء
25

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ان الله يمهل ولا يهمل، كل من نصب واحتال على هذا الشعب سيلقى مصيره في الدنيا والاخرة، وهذه فقط البداية. انك ميت وأنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون. يارب انتقم لنا من مصاصي دماء هذا الشعب مثل الخناشيش ومن يدور في فلكهم.

  2. إشارات غضب الله بدأت تعطي أكلها في حق كل من نصب واحتال على هذا الشعب. اللهم انتقم لنا من كل ظالم فاسد اكل أموال الناس بالباطل. اللهم انتقم لنا من الخناشيش ومن يدور في فلكهم.

  3. واش هاد بن صالح عندها شي مستوى ولا حفظا جثج كليمات بالفرنسية وببها خلاها فلوس بداكشي راها فهاد المنصب??????

  4. هذا دليل قاطع بان مصلحت البلد هي آخر اهتماماتهم ،المهم عندهم هو ماذا سيربحون من مال ثم المال ولا غير المال أما البلد وسمعت البلد بالنسبة لهم لا تعني شيء،
    كان يروج بان بن صالح كانت تريد منصب حفيظ العلمي وزير التجارة والصناعة ، وبهذا التصرف تقترب اكثر من المنصب بهذا التصرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق