“تنمية الوعي البيئي” .. اعدادية أولاد افتاتة نموذجا ( فيديو )

حماية البيئة جزء من اهتمامات المنتظم الدولي برمته، والمغرب جزء منه يضع على عاتقه الرقي بالشق السلوكي البيئي في المجتمع ككل، إلا أن ذلك لا زال يتطلب تظافر جهود الجميع لحماية بيئتنا من الاندثار خاصة أن التقارير الدولية بصفة عامة تدق ناقوس الخطر للسنوات القادمة.

وعليه فالمسؤولية جسيمة بالنسبة لكل المتدخلين في هذا الجانب خاصة بالمؤسسات التعليمية التي هي قطب الرحى في تنمية السلوك البيئي السليم لدى ناشئتنا.

هذا ما تحاول بعض المؤسسات التعليمية القيام به، ولعل المثال هنا من ثانوية أولاد افتاتة الإعدادية بمديرية خريبكة التي سعت إلى تنمية الوعي البيئي بالمؤسسة وعبره المجتمع ككل باعتبار المتعلم قاطرة التغيير ومستقبل البلاد .

ولعل الروبورتاج التالي خير مثال:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى