رئيس هيئة الأركان المشتركة للولايات المتحدة الأمريكية يزور المغرب

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، استقبل الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، اليوم الأحد 5 مارس بمقر هذه الإدارة، الجنرال دارمي مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة للولايات المتحدة الأمريكية، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام.

وذكر بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن المسؤولين أعربا خلال هذه المباحثات، عن ارتياحهما للمستوى المتميز لعلاقات الصداقة والتعاون العريقة، والتي تعززت بشراكة عسكرية استراتيجية تنظمها ترسانة قانونية هامة، من بينها على الخصوص، خارطة الطريق للتعاون في مجال الدفاع 2020-2030، الموقعة في أكتوبر 2020، بمناسبة زيارة وزير الدفاع الأمريكي للمغرب.

وبعد أن استعرضا واقع التعاون الثنائي في مجال الدفاع وإمكانيات تعزيزه أكثر، أشاد المسؤولان بالحصيلة الإيجابية للجنة الاستشارية للدفاع، وأبرزا أهمية التمرين السنوي المشترك (الأسد الإفريقي) الذي يمثل رافعة أساسية لإنجاح قابلية التشغيل المشترك للقوات المسلحة.

وأضاف المصدر ذاته، أن لوديي تطرق إلى الإعلان الثلاثي، الذي تم توقيعه بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل، في دجنبر 2020، بين يدي الملك محمد السادس، والذي جاء لتعزيز السلم والاستقرار في شمال افريقيا والشرق الأوسط. كما نوه باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة الكاملة على صحرائها.

وأشار البلاغ إلى أنه في اليوم نفسه، وبتعليمات سامية للملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، استقبل الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، على مستوى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، الجنرال دارمي مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة للولايات المتحدة الأمريكية.

وأبرز البلاغ أنه خلال هذه المباحثات، التي جرت بحضور رؤساء المكاتب بالقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، ومسؤولين عسكريين أمريكيين سامين وسفير الولايات المتحدة الأمريكية المعتمد بالرباط، أعرب المسؤولان العسكريان عن ارتياحهما للحصيلة الإيجابية للجنة الاستشارية للدفاع.

وفي هذا السياق، جدد المسؤولان العسكريان – يضيف البلاغ – التأكيد على إرادتهما في زيادة تعزيز التعاون والشراكة الاستراتيجية بين القوات المسلحة في البلدين. كما أشارا إلى أهمية التمرين المشترك “الأسد الإفريقي” الذي يظل أفضل تجسيد لقابلية التشغيل المشترك للقوات المسلحة للبلدين.

وبخصوص زيارته الأولى للقارة الإفريقية كرئيس لهيئة الأركان المشتركة، اغتنم الجنرال الأمريكي هذه المناسبة لإبراز أهمية الدور الذي تضطلع به المملكة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس، باعتبارها فاعلا في مجال الاستقرار والسلم لفائدة افريقيا والشرق الأوسط.

وخلص البلاغ إلى أنه في ختام هذا اللقاء، جدد المسؤولان العسكريان، التأكيد على عزمهما على توطيد هذه الشراكة التاريخية والنموذجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى