رئيسي في بكين لتعزيز علاقات الصين وإيران

يبدأ الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الثلاثاء، زيارة رسمية تستغرق 3 أيام إلى الصين لتعزيز التعاون بين البلدين، وسط توترات مع الغرب، وفقا لفرانس برس.

وكانت الصين قد وقعت عام 2021 اتفاقية استراتيجية واسعة النطاق لمدة 25 عاما مع إيران، التي تفرض عليها الولايات المتحدة عقوبات قاسية تخنق اقتصادها. ويفترض أن تشمل الشراكة الرئيسية مجالات متنوعة مثل الطاقة والأمن والبنية التحتية والاتصالات.

وتتهم دول غربية إيران بتقديم الدعم لروسيا في غزوها لأوكرانيا الذي بدأ قبل حوالى عام، عبر تزويدها بطائرات مسيرة مسلحة، الأمر الذي تنفيه إيران.

ووصل إبراهيم رئيسي إلى بكين في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، وفق مشاهد بثها التلفزيون الحكومي الإيراني، والتي ظهر فيها وهو ينزل من الطائرة.

وتأتي زيارة الرئيس الإيراني إلى الصين في وقت تشهد فيه إيران حركة احتجاجية اندلعت إثر وفاة الشابة مهسا أميني في 16 سبتمبر الماضي، بعد أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة.

وسيستقبل الرئيس الصيني، شي جينبينغ، رئيسي، في حين لا يزال البرنامج الكامل للزيارة غير معروف.

وكان الرئيسان قد التقيا للمرة الأولى في سبتمبر الماضي، خلال قمة منظمة شنغهاي للتعاون التي نظمت بمدينة سمرقند في أوزبكستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى