الأمن التونسي يعتقل قياديا في حزب النهضة ومدير محطة إذاعية خاصة

اعتقلت الأجهزة الأمنية التونسية، الاثنين، القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري والمدير العام للمحطة الإذاعية الخاصة “موزييك اف ام” نور الدين بوطار، على ما أعلن الحزب والإذاعة.

وأكد المتحدث باسم “النهضة” سامي الطريقي أنه “تم توقيف البحيري بعد مداهمة منزله من قبل قوات أمنية” دون ذكر أسباب الاعتقال الذي جرى في منزله بضواحي العاصمة تونس.

بدوره أعلنت محطة “موزييك اف ام” الإذاعية على موقعها أن فرقة أمنية قامت مساء الاثنين “بتفتيش منزل مدير عام إذاعة موزاييك نور الدين بوطار وإيقافه، دون الإفصاح لعائلته عن سبب الإيقاف”.

والسبت، اعتقلت الأجهزة الأمنية رجل الأعمال كمال اللطيف، صاحب النفوذ الكبير في الأوساط السياسية والذي بقي لفترة طويلة مقربا جدا من الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، اضافة الى ناشطَين سياسيَّين وقاضيين معزولين.

ومنذ استأثر الرئيس التونسي قيس سعيّد بالسلطات الثلاث في تموز/يوليو 2021، واجه العديد من السياسيين إجراءات قانونية استنكرتها المعارضة ووصفتها بأنها تصفية حسابات سياسية.

وتتّهم المعارضة سعيّد بإقامة نظام استبدادي يقمع الحريات ويهدد الديموقراطية في تونس حيث أطاحت الثورة الأولى لما سمي “الربيع العربي” ديكتاتورية زين العابدين بن علي عام 2011.

منذ يوم السبت، اعتقلت الشرطة العديد من الشخصيات التي عبرت عن معارضتها لسعيد أو سعت إلى حشد احتجاجات ضده.

وكان من بينهم كمال لطيف رجل الاعمال المؤثر والذي يملك علاقات وثيقة في المشهد السياسي وخيام التركي وهو وزير مالية سابق وعبد الحميد الجلاصي القيادي السابق في حركة النهضة وقاضيان ودبلوماسي سابق.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اتقو الله في أرواح الناس اتقو الله في حرية الناس ما لكم لا ترفعون أيديكم عن رقاب الناس لا تحسنون الا القتل والاضطهاد والاعتقالات اتركو الناس لتعيش في الحرية حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى