“الكورة حنا مواليها”.. “ديزي دروس” ينوب عن المغاربة في الرد على الحساد و المتربصين

هبة بريس ـ ياسين الضميري

حفل افتتاح أقل ما قيل عنه أنه الأروع و الأفخم و الأرقى لحدود الساعة في مثل هاته المنافسة التي تحتضنها المملكة المغربية من 1 حتى 11 فبراير و تجمع نخبة من أجود أندية العالم.

افتتاح حضره الرابور “ديزي دروس”، الفنان الذي ناب عن المغاربة في التعبير و الرد، برقي ينهل من حضارة المغرب و باعتزاز نابع من قيم الشعب الواعي المتحضر، و دون اللجوء لاستعارة الحفيد المسخوط “مانديلا القزم” و لا أكل الثوم بأفواه الغير.

“ديزي دروس” تكلف بالرد و بالتعبير بلسان المغاربة قاطبة دون المساس بأي أحد و كما سبق و قال في رائعة المتنبي “راه شربت معاهم غير قهيوة”، فماذا لو سمح لهذا الشاب بالمزيد؟

ديزي دروس أعلنها للجميع “الكورة حنا مواليها”، نعم يا سادة إنه شعب المغرب العظيم، مملكة التحديات، التي نالت شرف تنظيم الموندياليتو في أقل من شهر، فكانت في الموعد رغم قصر المدة التي منحت للتجهيز و الاستعداد، صدق “العزي” في مقولته “الكورة حنا مواليها” و انتهى الكلام.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. أقل من شهر تجهيز الموندياليتو .سنين ولم يتم تجهيز المستشفيات والمدارس العمومية !!!

    2
    2
  2. معلق كريم هاد الهدرة ماشي وقتها او لمكان ديالها وماشي حتى في المحل ديالها اشريف

  3. وهل هذا رد

    الكورة. حنا مواليها٠٠هادي كامل الناس تقولها
    أين الرد ؟. كنت اعتقد انه جاء بشيئ منفرد واذا به لا يقول شيئا
    هذا زعما رد على الدزيريين عندما قالوا ٠٠٠اعطو لو البنان المروكي حيوان ٠٠هذا في حد ذاته كان ردا ٠٠هذا هو الرد الذي زلزل المغرب والعالم بحيث تناولته جميع وسا ئل الاعلام الغربية والعالمية ودفع لقجع الى تقديم شكوى للاتحاد الافريقي ٠٠يعني رد مؤلم للغاية وليس الكورة حنا مواليها ٠٠عندما تعجزون عن الرد الحقيقي تقولون رد حضاري ما فيها لا حضاري لا حضري انتم عاجزون عن الابداع حتى في الدفاع عن انفسكم

    2
    3
  4. الى سعاد بنت الريف. فينما تتكون شي حاجة على المغرب والجزاير تنلقاك في التعليقات تتسبي في المغرب. عفنا كرغولية اما الريف وماليه بزاف عليك لا في ادابهم ولا في تربيتهم وخصوصا نساءهم العيب ماتيخرجش من فمهم .على اي حال القافلة تسير ( المغرب ) والكلاب تنبح….ونبحي

  5. مجرد تساؤل.
    من علمكم الكرة !!!؟؟؟
    قبل تأسيس “الفيفا’ سنة 1894، كان 11 نادي ينشط في كرة القدم في الجزائر. فقط، سنة 1917 ظهر أو نادي مغربي هو الإتحاد الفاسي.
    و أول جريدة رياضية صدرت في الجزائر سنة 1904 تحت مسمى:” L’Algerie Sportive”، ثم صدر سنة 1916 ثاني جريدة تحت مسمى:
    “L’Echo des Sports de l’AFRIQUE DU NORD”
    وفي الصفحة 16 من كتاب:” AMERICAIN EXPORTER-DOMESTIQUE SUPLEMENT”، الصادر سنة 1909، جاء فيها ما نصه:
    According to a British hard-ware trade paper, sport of all kinds are now the rage in Algeria and every town or village has at least one club, Football is played with great vigor, and lawn tennis also is greatly in vogue; golf and cricket have note yet been introduced.
    وسبب انتشار النوادي الرياضي هو شكل من أشكال المقاومة ومقارعة الاستعمار رياضيا مما أجبر فرنسا على إصدار قانون سنة 1928 يجبر كل نادي جزائري أشراك فيه على الأقل ثلاث لاعبين فرنسيين.
    وبالعودة إلى كرة القدم المغربية، فإن فريق وجدة الذي أختار إسم “مولودية” تيمنا بمولودية الجزائر،فقد نشرت جريدة:” alakhbar.press.ma” الإلكترونية مقالا بتاريخ:14/06/2020، تحت عنوان:” طبيب للثوار الجزائريين ولفريق المولودية الوجدية ” الذي تأسس سنة 1921، جاء فيه ما نصه:
    “عرف (الطبيب) عبد السلام الهدام أيضا بحسه الرياضي، حيث ساهم في تأسيس نادي مولودية وجدة، كان ذلك في سنة 1946، رفقة مواطنه محمد بن الشيخ الجزائري وعبد اللطيف السبتي الإنجليزي والمغربي مصطفى بلهاشمي، ونال الدكتور الهدام صفة ثاني رئيس في تاريخ المولودية خلفا لمحمد بن الشيخ دون أن يتخلى عن دوره كأول طبيب للفريق.” انتهى الاقتباس.

  6. مجرد تساؤل.
    من علمكم الكرة !!!؟؟؟
    هذا التعليق يتضمن استدراك وتصحيح لتعليقي السالف بدءا بسقوط إسمي سهوا.
    سنة 1894 تأسس أول نادي في مدينة وهران تحت مسمى “CDJ Oran”. وقبل تأسيس “الفيفا’ سنة 1904، كان 11 نادي ينشط في كرة القدم في الجزائر.
    وفقط سنة 1917 ظهر أول نادي مغربي تحت مسمى “الإتحاد الفاسي”.
    و أول جريدة رياضية صدرت في الجزائر سنة 1904 تحت مسمى:” L’Algerie Sportive”، ثم صدرت سنة 1916 ثاني جريدة تحت مسمى:
    “L’Echo des Sports de l’AFRIQUE DU NORD”
    وفي الصفحة 16 من كتاب:” AMERICAIN EXPORTER-DOMESTIQUE SUPLEMENT”، الصادر سنة 1909، جاء فيها ما نصه:
    According to a British hard-ware trade paper, sport of all kinds are now the rage in Algeria and every town or village has at least one club, Football is played with great vigor, and lawn tennis also is greatly in vogue; golf and cricket have note yet been introduced.
    وسبب انتشار النوادي الرياضي هو شكل من أشكال المقاومة ومقارعة الاستعمار رياضيا حيث كانت أسماء النوادي الجزائرية تتضمن كلمات تعبر عن الهوية والديانة والعروبة لشعب الجزائر من قبيل: مولودية – نجمة – هلال – اتحاد – وفاق – تضامن – مسلمين. مما أجبر فرنسا على إصدار قانون سنة 1928 يجبر كل نادي جزائري إشراك فيه على الأقل ثلاث لاعبين فرنسيين.
    وبالعودة إلى كرة القدم المغربية، فإن فريق وجدة الذي أختار إسم “مولودية” تيمنا بمولودية الجزائر،فقد نشرت جريدة:” alakhbar.press.ma” الإلكترونية مقالا بتاريخ:14/06/2020، تحت عنوان:” طبيب للثوار الجزائريين ولفريق المولودية الوجدية ” الذي تأسس سنة 1921، جاء فيه ما نصه:
    “عرف (الطبيب) عبد السلام الهدام أيضا بحسه الرياضي، حيث ساهم في تأسيس نادي مولودية وجدة، كان ذلك في سنة 1946، رفقة مواطنه محمد بن الشيخ الجزائري وعبد اللطيف السبتي الإنجليزي والمغربي مصطفى بلهاشمي، ونال الدكتور الهدام صفة ثاني رئيس في تاريخ المولودية خلفا لمحمد بن الشيخ دون أن يتخلى عن دوره كأول طبيب للفريق.” انتهى الاقتباس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق