موجة البرد…الشروع في إيصال مساعدات لساكنة قروية بشيشاوة

باشرت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، اليوم الثلاثاء، بشيشاوة، عملية توزيع مواد غذائية أساسية وأغطية لفائدة الساكنة القروية المعرضة للانخفاض الكبير لدرجات الحرارة.

وتستهدف هذه العملية، التي تندرج في إطار المرحلة الثانية للمبادرة التضامنية الرامية لمواجهة موجة البرد القارس، التي أطلقتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، 6600 أسرة تنحدر من 9 جماعات قروية تابعة لإقليم شيشاوة، أي ما مجموعه 71 دوارا يعرف انخفاضا كبيرا في درجات الحرارة خلال هذه الفترة من السنة.

فعلى صعيد الجماعة القروية إيروهالن (دائرة إمنتانونت)، حيث توجه فريق من قناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، استهدفت عملية توزيع المواد الغذائية والأغطية 647 أسرة تنحدر من 5 دواوير هي تماروت (160 رزمة)، وامسكار (135 رزمة)، وأرك (45 رزمة)، وتجدين (125 رزمة)، وإكنتار (182 رزمة)، والتي تقع في منطقة تعرف بمرتفعاتها الوعرة، وبانخفاض كبير في درجات الحرارة خلال فصل الشتاء.

وأكدت السيدة خديجة ابن القاضي، مسؤولة المشاريع بمؤسسة محمد الخامس للتضامن، في تصريح لقناة (إم 24)، أن المؤسسة عبأت 3 فرق على صعيد هذا الإقليم، تعمل على إيصال المواد الغذائية والأغطية للساكنة التي تستهدفها هذه المبادرة التضامنية، مبدية ارتياحها لكون اليوم الأول من هذه العملية جرى في ظروف جيدة بفضل تعبئة كبيرة وتنسيق محكم بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن والسلطات المحلية.

وأضافت ابن القاضي، في هذا الإطار، أنه سيتم خلال هذا اليوم الأول، توزيع 1600 رزمة على الأسر المستفيدة، والتي تنحدر من 16 دوارا تابعا لـ3 جماعات قروية، هي إيروهالن (647 رزمة)، وسيدي غانم (296 رزمة)، وتيمزكدوين (659 رزمة).

وتابعت أنه على الصعيد الوطني، تستهدف المرحلة الثانية من المبادرة التضامنية لمواجهة موجة البرد القارس، زهاء 48 ألف مستفيد، ينحدرون من 9 أقاليم، هي تينغير، وشيشاوة، والحسيمة، وتازة، وشفشاون، وإفران، وبولمان، وتاونات، وبني ملال.

وستتواصل عملية توزيع المواد الغذائية الأساسية والأغطية، على صعيد إقليم شيشاوة، إلى غاية 4 فبراير المقبل، وفق جدول زمني وضعته مؤسسة محمد الخامس للتضامن، بتنسيق مع السلطات المحلية.

جدير بالذكر أن 9 جماعات قروية تابعة لإقليم شيشاوة معنية بالمبادرة التضامنية لمواجهة موجة البرد القارس.

ويتعلق الأمر بجماعات سيدي غانم ( 296 أسرة)، وإيروهالن (647 أسرة)، وتيمزكدوين (659 أسرة)، و للا عزيزة ( 1018 أسرة)، وأفلايسن (542 أسرة)، وآيت حدو يوسف (1273 أسرة)، وإدويران (423 أسرة)، وإميندونيت (882 أسرة)، وأداسيل (856 أسرة).

وأعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعليماته السامية للإطلاق الفوري للمبادرة التضامنية الرامية لمواجهة موجة البرد القارس، لفائدة الساكنة القروية المتضررة من الانخفاض الكبير لدرجات الحرارة بأقاليم الأطلس الكبير والأطلس المتوسط.

وستتم تعبئة أطقم بشرية وآليات لوجستية هامة، بتنسيق مع وزارة الداخلية والسلطات المحلية، من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للعديد من الأسر المنحدرة من الدواوير والمناطق النائية.

وستستفيد كل أسرة من رزمة من المواد الغذائية (دقيق، أرز، سكر، شاي، ملح، زيت المائدة، وحليب مجفف) وأغطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى