مجموعة الـ 77+الصين برئاسة المغرب.. عمل منسق للحفاظ على المصالح وتعزيز التطلعات

اتخذت مجموعة الـ 77+الصين، التي ترأسها المغرب سنة 2022، إجراءات توافقية لحماية مصالحها وتعزيز التطلعات المشتركة لأعضائها.

وتحت الرئاسة المغربية، عقدت مجموعة الـ 77 +الصين العديد من الجلسات العامة، و72 اجتماعا لفريق العمل ومجموعتي عمل، بما مجموعه 79 جلسة و62 بيانا.

وخلال مراسم تسليم رئاسة المجموعة بين المغرب وباكستان، أمس الخميس في فيينا، استعرض السفير المندوب الدائم للمغرب عز الدين فرحان سير تنفيذ المحاور الرئيسية الثلاثة لخارطة طريق الرئاسة المغربية لسنة 2022.

وفي ما يتعلق بمحور الاستدامة للمجموعات الفرعية الثلاث لمجموعة الـ 77 (إفريقيا وآسيا ومجموعة بلدان أمريكا اللاتينية والكاريبي والمجموعات)، أشار فرحان إلى أنه في سياق يتسم بتوترات دولية وجيوسياسية غير مسبوقة، حافظت المجموعة على مبادئها الأساسية لتعزيز النهج التعاوني بشأن القضايا العالمية.

وقال فرحان إن التوافق ظل هو القوة الدافعة وراء نجاح مجموعة الـ 77، التي كانت دائما قادرة على الخروج بمواقف مشتركة، مؤكدا أنه في ظل الرئاسة المغربية، “تم اعتماد جميع البيانات بالإجماع”.

علاوة على ذلك، تم اعتماد القرارات العشرة التي قدمتها مجموعة الـ 77 والمتعلقة بالتعاون التقني والتطبيقات السلمية للتكنولوجيا النووية بتوافق الآراء خلال الدورة الـ 66 للمؤتمر، مما يعكس الروح القيادية للمجموعة والدعم القوي الذي تتمتع به في هذه المجالات الموضوعاتية.

وبالنسبة للمحور الثاني، المتعلق بإبداع المجموعات الفرعية لمجموعة الـ 77، اعتبر فرحان أن القرار الذي قدمته أنغولا وبيرو بشأن “تعزيز الإطار القانوني الدولي للتعاون الدولي لمنع الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية ومكافحته”، مثال جيد للمساهمات الإبداعية للمجموعة.

وتابع أن هذا القرار حظي بتأييد واسع من الدول غير الأعضاء في مجموعة الـ 77، وتم تبنيه بعد مفاوضات مضنية بالإجماع في الدورة الـ 31 للجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية.

فضلا عن ذلك، يبرز الدبلوماسي، واصلت المجموعة الاضطلاع بدور نشط مهم مع المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها، لاسيما من خلال التركيز داخل الوكالة الدولية للطاقة الذرية على إيجاد توازن بين الأنشطة الترويجية وغير الترويجية للوكالة وعلى تعزيز برامج التعاون التقني.

أما بخصوص المحور الثالث، الذي يتناول التكامل والالتقائية والدينامية بين مجموعة الـ 77 والمجموعات الإقليمية الأخرى، أشار فرحان إلى أنه شارك مع الاتحاد الأوروبي في رئاسة اجتماع حول سبل تعزيز الحوار بين مجموعة الـ 77 والمجموعات الإقليمية الأخرى وإطلاق مبادرات بناءة، من شأنها أن تعزز روح التوافق لفيينا بشأن الموضوعات المتعلقة بالمنظمات المختلفة.

وقال إنه على قناعة بأن هذا الحوار سيتيح تعزيز الالتقائية والتكامل بين المجموعات المختلفة، مشيرا إلى أن هذا التكامل قد تم تسليط الضوء عليه خلال عملية التفاوض على القرارات التي قدمتها مجموعة الـ 77 والصين، والتي حظيت بدعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

بعد ذلك، سلم فرحان الرئاسة إلى نظيره الباكستاني أفتاب أحمد خوخير. وأقيم الحفل في مقر مركز الأمم المتحدة في فيينا، بحضور المديرين العامين للمنظمات الدولية وسفراء البلدان الأعضاء في المجموعة.

يذكر أنه في يناير الماضي، تولى المغرب رئاسة فرع فيينا لمجموعة الـ 77 لأول مرة، وهو تكريس يعكس الثقة والمصداقية التي تتمتع بها المملكة داخل المنظمات الدولية.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى