لوبوان : تصاعد الصراع بين الجزائر والمغرب أصبح مزعجا

عرجت مجلة لوبوان الفرنسية، الإثنين، على تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في مقابلته الأخيرة مع صحيفة لو فيغارو، والتي قال فيها “قطعنا العلاقات مع المغرب حتى لا ندخل إلى الحرب”.

وأشارت أنه في“ستين عاما من الاستقلال، ظلت الحدود الجزائرية المغربية مغلقة لمدة أربعين عاما كرد فعل لأعمال عدائية دائمة من جانب الجار”. وأشارت إلى أنه في وسائل الإعلام الجزائرية، يوصف الجار بـ“دولة مخدرات”.

واعتبرت “لوبوان” أن ما كان منذ فترة طويلة “لعبة سياسية ومبارزة دبلوماسية بين البلدين الجارين أصبح شرا مزعجا لجميع شمال أفريقيا. فعلى الرغم من أن المغرب والجزائر تجمعهما نفس اللغة والدين، كما أن تاريخهما الحديث متشابه إلى حد ما، إلا أنهما عنيدان للغاية وغير قادرين على التحدث مع بعضهما البعض حتى من خلال وسطاء، وهذا ما يغذي القلق المتزايد”.

ومضت المجلة إلى التذكير أنه في 1980-1970، كان العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني في حرب مسلحة مع الجزائر، ولم يمنعه ذلك من التحدث عن “التقدير” لبعض نظرائه. تم تكليف الرجال في الظل بمهمة الحفاظ على العلاقات، وصياغة روابط جديدة، وإيجاد محاورين على كل جانب من الحدود في العديد من المجالات، من الجيش إلى التجارة. وفي عهد بوتفليقة الملقب بـ “المغربي” (ولد هناك)، أُغلقت الحدود لكن قنوات النقاش ظلت مفتوحة على مصراعيها.

وأوضحت “لوبوان”: انتهى كل ذلك اليوم، إذ لم يعد البلدان يتحدثان مع بعضهما البعض، وسط استمرار العداء في التصاعد دون أن نلاحظ بعض الترتيبات الصغيرة وراء الكواليس لوضع حد لهذه الخلافات، التي تعود إلى عام 1962″.

وأضافت “في بداية شهر نوفمبر الماضي، كانت قمة جامعة الدول العربية في الجزائر خير مثال على استفحال هذه الأزمة. وهي قمة كانت بمثابة ميلاد لنظام جزائري عقب الحراك عام 2019. عقب القمة وجه العاهل المغربي محمد السادس، الذي لم يحضر، دعوة إلى الرئيس عبد المجيد تبون لزيارة المغرب. في غضون ذلك، تستمر تغذية نار الفتنة”.

وترى “لوبوان” حسب القدس العربي التي تناولت الموضوع أن مكاناً محايداً سيكون أكثر ملاءمة للقاء العاهل المغربي والرئيس الجزائري، مشيرة إلى أن بعض العواصم تقدم خدماتها وتعرض وساطتها.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. الحدود أغلقت في عهد الرءيس زروال الشاوي الحر بعد تفجيرات مراكش و اتهام المخزن للجزاءر و احهزتها الامنية زورا و ضلما بالوقوف وراء العملية و ما اعقبها من فرض التأشيرة من جانب المقبور الحسن الثاني على الجزاءريين فكان رد الجزاءر فرض التأشيرة من مبدء المعاملة بالمثل زايد غلق الحدود و ستبقى مغلقة إلى ابد الآبدين لم يأتينا من مهلكة العاهرات إلا الشر و الفسق و الفساد و المخذرات و العاهرات بينما كان المروك يستفيد من التهريب المواد الأساسية المدعمة و من الوقود و الأدوية مقابل اطنان من المخذرات و كل الرذاءل و الموبيقات

  2. لا ولن تكون هناك اية مصالحة و لا تقارب مع مهلكة ميمي سيس مهلكة العاهرات و المخذرات الشعب الجزاءري اكتشف حقيقتكم يا منافقين كذابين أيها العبيد الخاضعين الخاضعين لا نريدكم و لا نريد الراسة الخامجة انتاعكم يا كلاب

  3. الشعب الجزاءري يطالب بفرض التأشيرة على لمراركة الجياع و ترحيل و طرد المتواجدين بالجزاءر لان أغلبهم جواسيس و اعين للعدو الإسرائيلي المخزني العميل في بلادنا نطالب السلطة الجزاءرية بترحيلهم و الا نحن تلشعب الشعب من سيقوم بذلك

  4. النظام العسكري الحاكم في الجزائر منذ 1963 و أبواقه وعملائه في قلوبهم مرض وحقد دفين اتجاه المغرب “دوك هوك” وسيزيدهم الله مرضا على مرض – وتحية تقدير للجزائريين الأحرار المتعطشين للحكم المدني والأوفياء لجيرانهم المغاربة وهم أغلبية الشعب الجزائري الذين يبادلهم المغاربة نفس المحبة والأخوة – وتحية إجلال وإعجاب لكل الشعوب العربية ومعظم البلدان الإفريقية وبلدان العالم التي تدعم المغرب قلبا وقالبا – والمرض المميت للحاقدين أتباع الحكم العسكري المغرورين والفخورين بملايين الشهداء وكأنه انتصار ولولا فضل المغاربة السباقين الى التحرير من الاستعمارالفرنسي والاسباني لبقيت الجزائر وشعب القبائل يتلطخون بالدماء ويطلبون اللجوء الى تندوف وبشار اامغربية الاصل…..

  5. الجل الوحيد هو نظام مدني بالجزائر مش عسكري- بوضياف مثال حي
    النظام العسكري الحاكم في الجزائر منذ 1963 و أبواقه وعملائه في قلوبهم مرض وحقد دفين اتجاه المغرب “دوك هوك” وسيزيدهم الله مرضا على مرض – وتحية تقدير للجزائريين الأحرار المتعطشين للحكم المدني والأوفياء لجيرانهم المغاربة وهم أغلبية الشعب الجزائري الذين يبادلهم المغاربة نفس المحبة والأخوة – وتحية إجلال وإعجاب لكل الشعوب العربية ومعظم البلدان الإفريقية وبلدان العالم التي تدعم المغرب قلبا وقالبا – والمرض المميت للحاقدين أتباع الحكم العسكري المغرورين والفخورين بملايين الشهداء وكأنه انتصار ولولا فضل المغاربة السباقين الى التحرير من الاستعمارالفرنسي والاسباني لبقيت الجزائر وشعب القبائل يتلطخون بالدماء ويطلبون اللجوء الى تندوف وبشار اامغربية الاصل…..

  6. هذه المجلة تخدم مصالح فرنسا عن طريق مخابراتها ، الشيء الذي يبرز من خلال الحديث عن التوتر بين المغرب والجزائر على قدم المساواة رغم أن المملكة المغربية الدولة الأمة لا تعير أي اهتمام لما يصدر عن الجهات الرسمية الجزائرية من استفزازات عدوانية باستمرار ،وإنما تكتفي ( المملكة المغربية) بالتزام الصمت والهدوء والعمل الدبلوماسي لإشهاد المجتمع الدولي على ذلك…

  7. اسمك يكفي ليعلم الجميع انك بوصبع وابن انيطة… واحد غلمان شنقريحة…

  8. لا نريد فتح الحدود مع دولة ارهابية يحكمها خانز الريحة و طبون المسخ الجيعان الارهابي اشكر الجيش الفرنسي الدي قتل مليون ونصف كلب معفنة في الجزائر قالك شهداء ههههههههه بنسبتي لي مجرد كلاب ضالة

  9. l lagerie est un pays terroriste fils de prositution de la fance avec leur mere des decinnes a créer un system de haine envers un pays qui les a aider le maroc: mais il nétaient pas des hommes

    je conseil les marocaine de ne pas faire reconciliation avec les tabouniens fils de putes qui ont trahier mohamed 5 et n’ont pas rendu tindouf.

  10. اسقط،النضام العسكري الجزاءري وعاشت،المملكة الشريفة ولانريد اي مصالحة مع من قتلوا250000جزاءري،في العشرية السوداء،ياصهاينة،العرب حتى اسراءيل لم تقتل،هذا،العدد من الفلسطينيين والقتلة مازالوا يصولون ويحكمون، يا قوم هبل المغرب سيبقى حجرة عثرة في حلقكم إلى الأبد ابحثوا عن اباءكن الحقيقيين الام خراءرية،والأب فرنسي،خليط بناشي،لادين لادنيا فرنسا تركة دولة فرنسية عن طريق الاغتصابات من طرف الجيش الفرنسي انتم حراميين وشوفوا رؤساءكن مند بن بلة بوخروبة والى بوتفليقة كيف كانت نهايتهم وخاتمتهم اليس،فيكن رجل رشيد،ياقوم،هبل،صهاينة،العرب،اضحوكة،العالم،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى