الجزائر.. السجن 10 أعوام لرئيس “سوناطراك” السابق

أصدر القضاء الجزائري، اليوم الخميس، حكمًا بالسجن لمدة 10 أعوام مع غرامة مالية قدرها مليون دينار بحق الرئيس والمدير العام السابق لمجمع “سوناطراك” عبدالمؤمن ولد قدور، في قضية جديدة تتعلق بصفقة شراء مصفاة النفط (أوغيستا).

وقالت صحيفة “الشروق” المحلية، اليوم، إن مجلس قضاء الجزائر قضى أيضًا بإدانة مستشار المدير السابق لعملاق النفط الجزائري “سوناطراك” أحمد هاشمي مازيغي والحكم عليه بالسجن النافذ 4 أعوام، وفرض غرامة مالية تقدّر بمليون دينار (حوالي 7 آلاف دولار)، والسجن 18 شهرًا مع وقف التنفيذ بحق زوجة عبدالمؤمن ولد قدور، ومصادرة جميع الأملاك والعقارات والأرصدة.

ويأتي الحكم الجديد بعد يومين من التماس قدمه النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر يطالب بإصدار حكم بالسجن 15 عامًا وفرض غرامة مالية ضد عبدالمؤمن ولد قدور في قضية صفقة شراء مصفاة النفط “أوغيستا”.

وكان النائب العام قد طالب أيضًا بالسجن 10 أعوام ضد مستشار المدير السابق لـ “سوناطراك” أحمد هاشمي مازيغي و5 أعوام سجنًا نافذًا ضد زوجة عبدالمؤمن ولد قدور، و10 أعوام ضد ابنه نسيم مع إصدار مذكرة جلب ضده، ومصادرة جميع الأملاك والعقارات والأرصدة البنكية.

ويتابع المتهمون في هذه القضية بتهم تتعلق باستعمال موظف عمومي أموالًا عامة بطريقة غير مشروعة، وإهدار المال العام وارتكاب تجاوزات مخالفة لقوانين إبرام الصفقات العامة، وفقًا لما ذكرته وسائل إعلام جزائرية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى