أحمجيق: سأبتسم وأنا في طريقي للإعدام

قال نبيل أحمجيق، المعتقل على خلفية حراك الريف، إنه سيكون سعيدا لو حكم بالإعدام، وأن سيقتاد والابتسامة تعلو محياه، ودافع المعتقل اليوم عن نفسه أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف في الدارالبيضاء اليوم الخميس، وتميزت مداخلته بتركيزه على حيثيات انطلاق الحراك.

وتلى القاضي على نبيل أحمجيق التهم الموجهة إليه من قبل النيابة العامة، وهي التهم التي رد عليها المعتقل بالقول إنها باطلة، وأن الوثائق عبارة عن كلام فارغ وليس لها مصداقية أو مشروعية، موضحا أن الاحتجاجات في الريف هي من أجل مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية.

وقدم أحمجيق، الذي يعتبر منظر الحراك، والذراع الأيمن لناصر الزفزافي،  مرافعة أشبه بالمحاضرة، تناول فيها ما سماه التراجع المسجل في مسار حقوق الإنسان بالمغرب، وقال إن ما عاشته مدينة الحسيمة من حراك، يدين النظام، لأنه فشل في خلق التنمية.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كلام موزون يستحق البراءة الاعدام ان طبق فيستحقه المجرمين الكبار والمفسدين في هذه الارض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى