عائلات تتهم برلماني بالاعتداء عليهم رفقة بلطجيته لإفراغهم من مساكنهم بالبيضاء

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

صرح مجموعة من الأفراد لميكروفون هبة بريس بكون برلماني معروف بمنطقة عين السبع بالدار البيضاء قد أقدم بمعية ما وصفوه “بلطجية” لإرغامهم بالقوة على إفراغ مساكنهم.

و حسب إفادات الأسر، فقد فوجئوا بمجموعة من الغرباء يحملون عصي و سكاكين و معهم جرافة، حيث أكدوا أنهم تعرضوا للضرب و الرفس و التهديد في حال لم يتم السماح لهم بتنفيذ حكم إفراغ لصالح أحد الأشخاص النافذين بالدار البيضاء.

و أوضحت إحدى المصرحات، كما ستشاهدون في المقطع أسفله أنه لولا الألطاف الإلهية لكانت ستقع الكارثة، خاصة أن ما وصفته ب”بلطجية البرلماني” أرادوا تنفيذ حكم الإفراغ في غياب السند القانوني.

و طالب المصرحون في الفيديو من القضاء التدخل لإنصافهم و كذا من مديرية الأمن بالتحقيق في واقعة التهجم و الاعتداء، تفاصيل أوفى في الفيديو التالي:

 

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. ادا كان هادا الفعل صحيح استعمال القوة في حق هاءلاء الناس بدون قانون فهاءلاء الدين هم فوق القانون يكون من يكون عليهم بالسجن اليوم قبل الغد لان القانون فوق كل شيء

  2. يجب على المسؤولين التدخل الفوري لوقف العنف ضد هؤلاء العائلة التى لا ملجأ لهم سوى الله والحكومة ..يجب أن يجدوا لهم حلا مناسبا يرضي الجميع حتى لا تقع كارثة إنسانية لاتنسى ولاتحمد عقباها ويفوت الأوان..

  3. يجب على السلطات القضائية ان تجري البحث الدقيق لملامسة هذه الأفعال الإجرامية اللاخلاقية في حق هذه العائلة وترد لهم الاعتبار ..

  4. بجب على السلطات القضائية التحقيق مع الدلائل من أجل حماية هذه الأسرة من هؤلاء البلطجية الذين اعتدوا على هذه الأسرة بدون رحمة ولا شفقة وبدون قوانين ..ويترك القانون يأخذ مجراه..

  5. مثل هذه المشاكل تعاني منها بعض الأسر المغربية وللأسف الشديد القوي فوق الضعيف ولكن الله سبحانه وتعالى فوقهم..

  6. مقال رائع جدا ومطابق للواقع في أنحاء المملكة ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  7. بكل صراحة هذه المناطق وبالاخص منطقة عين السبع يكثر فيها دائما المشاكل والسلطات تشاهد ولم تتدخل وحسبنا آلله ونعم الوكيل.

  8. الأمر أصبح خطيرا جدا في منطقة عين السبع وسيسبب كارثة إنسانية لاتنسى ولاتحمد عقباها لهذا يجب على السلطات الأمنية بالتدخل العاجل وايجاد الحلول المناسبة ترضي الجميع بدون عنف ولكم واسع النظر……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى