الكتبيون بسطات يطالبون بحماية أرزاقهم “فيديو”

 استنكر أعضاء مكتب الجمعية الوطنية للكتبيين بالمغرب خلال اجتماعهم اليوم الخميس بسطات، (استنكروا) ما وصفوها بفوضى بيع الكتاب المدرسي والأدوات المدرسية بالمؤسسات التعليمية الخاصة، وهي الظاهرة التي أثرت على حد وصفهم سلبا على مستقبل الكتبي وخاصة المحلي وباتت تهدد مشروعه بالإفلاس، مطالبين بضرورة العمل على تنظيم وهيكلة عملهم المهني لمواجهة التحديات المقبلة وجعل القطاع رافدا مهما من روافد الاستثمار ومساهما في  تطوير عجلة التنمية، مبرزا في الوقت ذاته بعض المشاكل التي تعرفها عملية توزيع مليون محفظة والتي تطبعها حسب قوله العشوائية عكس ما نصت عليه المذكرة الصادرة سنة 2009.

وناشد المتضررون الجهات الوصية بإعادة النظر حول طريقة توزيع مليون محفظة التي ساهمت حسب وصفهم بشكل مباشر في افلاسهم نتيجة تراكم الديون والمستحقات التي أثقلت كاهلهم، داعين إلى ضرورة فتح حوار مسؤول وشفاف مع القطاعات الحكومية المعنية وتأطير وتنظيم الكتبيين والدفاع عنهم وتمتين العلاقات مع الناشرين في إطار التعاون والتكامل ورفع التهميش عن الكتبيين في المعارض الوطنية والدولية والعمل على تنظيم الجمعية لمعرض وطني للكتاب، وكذلك معارض جهوية مع المساهمة في محاربة الهدر المدرسي والأمية وربط جسور التواصل مع كل الفاعلين المؤسساتيين، سواء في القطاع العام أو الخاص وعقد شراكات مع الأطراف التي تتقاسم مع الجمعية نفس الأهداف، وتعزيز كل هذا بتكوين فروع للجمعية عبر مختلف ربوع المملكة.

“محمد لخويلي” رئيس الجمعية الوطنية للكتبيين، دعا خلال كلمته إلى صيانة كرامة الكتبي المحلي، مناشدا كافة الكتبيين إلى تكاثف الجهود ورص الصفوف مادامت المشاكل قائمة والمصير واحد، والعمل على توحيد الرؤى من أجل الوقوف صفا واحدا ضد كل المحاولات التي تسعى جاهدة إلى مصادرة حق الكتبيين في الدفاع عن حقوقهم في كل القضايا التي تدخل في دائرة اختصاصهم.

هبة بريس تابعت جانبا من الاجتماع الذي احتضنه مقر دار الشباب بالحي الإداري بسطات، وأعدّت التقرير التالي:  

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى