“الصديقي” يفتتح مركز القرب للمقاولين الفلاحيين الشباب

هبة بريس _ ع المحياوي

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات السيد محمد صديقي، يوم أمس الأربعاء 7 دجنبر 2022، في حد كورت (إقليم سيدي قاسم)، حفل افتتاح مركز القرب للمقاولين الفلاحين الشباب والصناعات الغذائية وتوزيع المعدات الفلاحية المقتناة لفائدة التعاونيات الفلاحية المستفيدة من الدعم الممنوح في إطار طلبات عروض المشاريع المتعلقة بتشجيع ريادة الأعمال الفلاحية.

تميز هذا الحفل بمشاركة عامل إقليم سيدي قاسم، الحبيب نادر ، المديرة العامة لوكالة تحدي الألفية السيدة مليكة لعسري ، المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية السيد جواد بحاجي ، والمديرة المقيمة لوكالة تحدي الألفية بالمغرب السيدة كاري موناهان ، بالإضافة إلى وفد من وكالة حساب الألفية MCA النيجر في زيارة دراسية إلى المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن تطوير وتجهيز مركز القرب للمقاولين الفلاحين الشباب في حد كورت وتعزيز ريادة الأعمال الفلاحية هي جزء من تنفيذ تدابير مواكبة عملية التفعيل النموذجي لتمليك الأراضي الجماعية في المناطق السقوية بالغرب والحوز، المفعلة في إطار “العقار القروي” المتعلق ببرنامج التعاون “Compact II” المبرم بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة. كما أنها تتماشى مع أهداف استراتيجية التنمية الفلاحية الجديدة “الجيل الأخضر 2020ـ2030”.

وهكذا، فإن الجهود التي يبذلها المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية ووكالة تحدي الألفية قد مكنت من تطوير وتجهيز مراكز القرب للمقاولين الفلاحيين الشباب في حد كورت لتعزيز ظهور جيل جديد من رواد الأعمال الفلاحيين ، ولا سيما الشباب والنساء. يهدف هذا المركز النموذجي إلى إنشاء إطار قرب للحضانة والتكوين والاستشارة المشخصة ومواكبة المشاريع المقاولاتية المحلية المرتكزة على احتياجات المنطقة والمجهزة بالتقنيات الجديدة.

يهدف المركز بشكل خاص إلى تشجيع مشاركة النساء والشباب في التنمية الفلاحية ، وقد تم تجهيزه مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات مواكبة هاتين الفئتين من أجل توفير مساحات مجهزة ومتصلة من خلال مركز تكوين، مختبر ، مركز احتضان ، مساحة مخصصة للنساء ، حقول تجريبية ومحطة أرصاد جوية فلاحية.كما تم اقتناء حافلة صغيرة ووضعها رهن إشارة المركز لتسهيل تنقل الفلاحين والنساء القرويات.

فيما يتعلق بالمعدات الفلاحية، فقد تم الحصول عليها وتوزيعها بموجب اتفاقيات الدعم الموقعة في 15 أبريل 2022 مع 15 تعاونية حاملة لمشاريع مقاولاتية تم اختيارها بعد عملية تقييم ومواكبة صارمة في مرحلة ما قبل الإنشاء، تم الالتزام بها بموجب طلبات عروض مشاريع تروم نهج مقاربة مبتكرة وشاملة لريادة الأعمال الفلاحية، هدفها الأسمى هو التمكين الاقتصادي للنساء والشباب الذين يعيشون من الأرض و / أو لهم صلة بها. هذا وتستفيد التعاونيات المنتقاة من الدعم التقني والمالي الهادف إلى تحسين أنظمة الإنتاج وتطوير وتعزيز أنشطتها الاقتصادية ذات الصلة بالقطاع الفلاحي.

بغلاف مالي إجمالي يناهز حوالي 19.5 مليون درهم، وسقف دعم يصل إلى 80٪ بفضل دعم “COMPACT 2 ” (15.6 مليون درهم)، تهم المشاريع التي تحملها التعاونيات المنتقاة من أقاليم القنيطرة (4 مشاريع)، سيدي سليمان وسيدي قاسم (3 مشاريع لكل منها) وقلعة السراغنة (5 مشاريع). ومن المتوقع أن تخلق هذه المشاريع ما يقرب من 27000 يوم عمل سنويا، وذلك بتغطية عدة مجالات بما فيها الخدمات، الزراعات الزيتية، تثمين الحليب، الزراعة الإيكولوجية، السياحة الفلاحية، تربية الحلزون، زراعة الأفوكا، منتجات الخضراوات، تسويق المنتجات الفلاحية والنباتات الطبية والعطرية.

من خلال مقاربة نموذجية تشاركية مصممة بالتعاون مع جميع الأطراف الفاعلة بحيث تتماشى عملية اختيار مشاريع المستفيدين مع منهجية مواكبة القرب للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، مع التركيز على إجراء تشخيص للفرص التي يتيحها القطاع الفلاحي، وإنشاء خريطة لعروض المهن الفلاحية وشبه الفلاحية والمهن التحويلية حسب الجهة والسلسلة، وتنظيم لقاءات تواصلية مع الفئات المستهدفة للتحسيس بالفرص المتاحة فيما يتعلق بدعم رواد الأعمال الفلاحيين في مرحلة ما قبل الإنشاء لتعزيز قدراتهم.

بالإضافة إلى ذلك، كان هذا الحفل فرصة للوزير والوفد المرافق له لحضور سلسلة من اللقاءات التأطيرية والتوعوية التي تم تنظيمها لفائدة النساء والشباب الحاملين لمشاريع ريادة الأعمال القروية. وتشكل هذه اللقاءات جزءا من برنامج طموح وضعه المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية و وكالة MCA-Morocco بهدف تقوية قدرات الفلاحين المستفيدين من عملية التمليك والتنظيمات المهنية لتزويدهم بالمهارات اللازمة لضمان استغلال رشيد وعقلاني ومستدام للأراضي المملكة، واعتماد تقنيات الفلاحة المقاومة للتغيرات المناخية والاستغلال الأمثل للمياه. هذا وقد تم تنظيم هذا البرنامج في شكل دورات نظرية وتمارين تطبيقية في الحقول ورحلات دراسية، تسمح لـ 105000 شخص بالاستفادة من تجارب الخبراء والمهنيين لتحسين معارفهم وتقنياتهم.

وللتذكير، فإن العملية النموذجية للتمليك، التي انطلقت رسمياً في 26 يونيو 2019 بالرباط، هي جزء من تطبيق التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الداعية إلى جعل الأراضي الجماعية رافعة اقتصادية واجتماعية بالوسط القروي، بصفة عامة، وتفعيل التمليك بالمجان لفائدة ذوي الحقوق في الأراضي الجماعية الواقعة ضمن المناطق السقوية بصفة خاصة.

إن عملية التمليك النموذجية هذه هي المكون الرئيسي لنشاط “العقار القروي”، التي يعهد بتنفيذها إلى وكالة MCA-Morocco بغلاف مالي قدره 33 مليون دولار. ويهدف هذا النشاط إلى تحسين المستوى المعيشي للسكان المستهدفين من خلال إضفاء الطابع الرسمي على حقوقهم في الأراضي، والرفع من الاستثمارات الفلاحية، وتنشيط سوق العقار، وكذا الدعم السوسيو اقتصادي للمستفيدين وخلق فرص الشغل.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق