ديبلوماسي ..آفاق مستقبل العلاقات بين المغرب وجيبوتي واعدة

أكد القائم بأعمال سفارة المغرب في جيبوتي، مبارك الحداوي، أن الآفاق المستقبلية للعلاقات بين المغرب وجيبوتي واعدة.

وقال الدبلوماسي المغربي، في حوار نشرته صحيفة “الأمة” الجيبوتية اليوم الاثنين، إن “الآفاق المستقبلية واعدة، حيث تدرس جمهورية جيبوتي والمملكة المغربية حاليا تعزيز تعاونهما ليشمل قطاعات أخرى ستخدم مصالح كلا البلدين، من قبيل الطاقات المتجددة والفلاحة والصيد البحري والسياحة”.

وأبرز السيد الحداوي أن السياسة التي أرستها الحكومة الجيبوتية، ولا سيما رؤية 2035 والمخطط الوطني للتنمية ” Djibouti ICI” تتيح فرصة كبيرة للشركات والمقاولات المغربية، ولا سيما المقاولات الصغرى والمتوسطة التي توفر مزايا عديدة في ما يتعلق بتشغيل الشباب الجيبوتي.

وبعد أن ذكر بإطلاق البلدين لمجلس للأعمال، أشار الدبلوماسي المغربي إلى أن الأمر متروك الآن للطرفين لتنظيم منتدى اقتصادي و تبادل الأعمال التجارية، لتحديد الاحتياجات والفرص والمزايا التي يوفرها اقتصاد كل بلد.

وفي هذا السياق، شدد السيد الحداوي على أهمية اتفاقية الإنعاش والحماية المتبادلة للاستثمارات التي تم التوقيع عليها مؤخرا، وكذا اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومكافحة الغش الضريبي التي توجد قيد التفاوض، موضحا أن “هاتين الاتفاقيتين ستساهمان بالتأكيد، بمجرد دخولهما حيز التنفيذ، في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وستشجعان المستثمرين المغاربة على القدوم واستغلال الفرص الاقتصادية المتوفرة في جيبوتي.

وبخصوص المبادلات التجارية بين البلدين، أشار الدبلوماسي المغربي إلى أن جيبوتي يمكن أن تشكل في المستقبل القريب، بفضل موقعها الجغرافي الاستراتيجي وتطور خدماتها المينائية، منصة للمنتجات المغربية الموجهة لأسواق إفريقيا، بما في ذلك السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا)، التي تضم حوالي 450 مليون مستهلك.

وأشار إلى أن التعاون بين بلدان الجنوب، ولاسيما في إفريقيا، الذي لطالما دعا إليه المغرب منذ تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس العرش، يولي أهمية خاصة لهذه المنطقة، مذكرا في هذا السياق بمختلف الزيارات الملكية إلى البلدان الإفريقية الشقيقة، ولاسيما بلدان شرق إفريقيا.

وبعد أن سلط الضوء على العلاقات الأخوية الممتازة التي تجمع بين البلدين، أبرز السيد الحداوي مختلف جوانب التعاون المثمر بين المغرب وجيبوتي في كافة المجالات.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق