الزكام الموسمي ينتشر بين صفوف المغاربة و يعيد للأذهان ذكريات كورونا

هبة بريس ـ الدار البيضاء

ينتشر خلال الفترة الأخيرة، بين صفوف المغاربة، فيروس الإنفلونزا الموسمية للزكام، حيث أصيب عدد كبير من المواطنين بنزلات برد تختلف حدتها باختلاف مناعة كل شخص.

ظاهرة الزكام الموسمي الذي أصاب بشكل جماعي فئة كبيرة من المغاربة أعاد للأذهان ذكريات كورونا في السنوات الأخيرة و التي كان يصعب فيها التفريق بين أعراض الفيروس التاجي و نزلة البرد الموسمية العادية.

و لم تعد “العطسة” تخيف المغاربة كما كان الحال في زمن كورونا، حيث أن كل شخص كانت تظهر عليه علامات الزكام الاعتيادي يتوهم أنه مصاب بكورونا و العكس صحيح.

هذا و يلجأ عدد من المواطنين خاصة كبار السن و أصحاب المناعة الضعيفة لتلقي حقنات تطعيم لتقوية الجهاز المناعي ضد الفيروسات الموسمية، و هو مايلاحظ هاته الأيام من خلال الإقبال الكبير على اقتناء تلقيح الزكام و كذا مقويات الجهاز المناعي من فيتامينات و أدوية محفزة.

*الصورة من الأرشيف

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق