تيزنيت :حالة الاعتداء على الأطر التربوية تعود للواجهة ومطالب بالبحث عن بدائل

ع اللطيف بركة : هبة بريس

قضية أخرى غير تربوية، تنفجر بإالثانوية الاعدادية مولاي رشيد بمدينة تيزنيت، بعد إعتداء تلميذ على مدير المؤسسة، بعد نقاش بين الطرفين، انتهى بمشاداة بالايدي .

وقالت مصادر الجريدة، أن المؤسسة أحالت التلميذ على المجلس التأديبي بنفس المؤسسة لاتخاذ اجراءات في حقه، في حين أن أصوات تلاميذية تتمنى أن لا تكون قرارات صعبة في حقه، دون الاستماع إليه من أجل تحديد مسببات حقيقية وراء أفعاله، في حين أن مهتمين اخرين، يرون أن سلوكات الاعتداء على الأطر التربوية، تقتضي تخصيص أطر إجتماعية نفسية على الاقل على مستوى المديريات الاقليمية، من أجل مدارسة مثل هذه الحالات، والإستمتاع الى التلاميذ وحتى الأطر التربوية والقيام بأنشطة تحسيس واستماع للتلاميذ والأساتذة على حد سوى، من أجل الحد من حالات الاعتداء والاجواء المشحونة التي قد تقع بداخل المؤسسات قد يكون الشارع او الأسرة أحد مسبباتها.

وكان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية لأطر الادارة التربوية بتزنيت المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم الاتحاد المغربي للشغل، قد أصدر بلاغ إدانة جراء الاعتداء الجسدي و اللفظي الذي تعرض له مدير المؤسسة، ودعوة الوزارة الوصية إلى حماية أطر المؤسسات التعليمية أمنيا وقانونيا، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من مثل هذه السلوكات المنحرفة، وفي مقدمتها إعادة النظر في ما يسمى بــ”مذكرة البستنة “.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق