تحقيق يكشف تورط الشرطة الإسبانية في وفاة مهاجرين

هبة بريس

نشرت صحيفة “إندبندنت” نتائج تحقيق أعدته بياتريس رامالو دا سيلفا، كشفت عن تورط قوات أمن الحدود الإسبانية في مقتل 23 طالب لجوء إفريقي حاولوا اختراق الحدود إلى إسبانيا.

وكشف التحقيق القائم على فيديوهات وشهادات، عن الدور الذي لعبته الشرطة الإسبانية. وقالت الكاتبة إن مئات من طالبي اللجوء بدأوا بالسير في 24 يونيو نحو السياج الفاصل عن مليلية المحتلة .

وقُتل على الأقل 23 لاجئا ولا يزال هناك 77 مجهولي المصير. ويُعتقد أن الطريقة الوحشية التي تصرفت بها الشرطة واستخدام الغاز المسيل للدموع بشكل مفرط، ربما كان سببا في زيادة أعداد الموتى والجرحى. ولم يحصل الجرحى على مساعدة طبية في الساعات التي تلت الحادث

وحاولت إسبانيا التحلل من مسؤولية القتل. وأكد وزير الداخلية فرناندو غراندي مارلسكا، أن أياً من عمليات القتل حدثت على التراب الإسباني.

لكن اللقطات التي لم تنشر من قبل، وصوّرتها غرف التحقيق الاستقصائي في لايت هاوس ريبورتس، بشراكة مع صحيفة إلبايس الإسبانية ودير شبيغل الألمانية ولوموند الفرنسية، وتظهر كيف وجد الذين وصلوا موقع المراقبة الحدودي باريو تشينو، بعد دقائق من وصولهم، أنفسهم وسط تدافع قاتل حصل داخل الأراضي الإسبانية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق