أزمة العطش…سلطات سطات تطارد مضخات السقي العشوائي بوادي أم الربيع

محمد منفلوطي_هبة بريس

في خطوة استباقية تروم الحفاظ على ماتبقى من مياه وادي أم الربيع على مستوى جماعة امزورة بإقليم سطات، قادت لجنة مختلطة مكونة من قائد قيادة الجماعة المعنية، وقائد مركز الدرك الملكي بأولاد سعيد رفقة معاونيه، وأعوان السلطة المحلية، ( قادت) حملة منسقة لوقف الاستعمال العشوائي لمياه الوادي في عمليات السقي، حيث تم حجز مجموعة من المحركات والمضخات ووضعها بالمستودع الجماعي بأولاد سعيد.

وقد عاينت هبة بريس عن قرب شاحنة وهي محملة بالعديد من المحركات و المضخات التي تم حجزها بعد تحرير محاضر قانونية في حقها أصحابها تحسبا لحالة العود، لاسيما وأن الحقينة المائية لوادي أم الربيع في تراجع خطير ينذر بشبح العطش التي قد تؤثر على الأمن المائي للمناطق المجاورة وباقي المدن الأخرى التي تعتمد ساكنتها على خدمات هذه المادة الحيوية.

الخطوة تأتي انسجاما مع القرارات الحكومية الأخيرة في هذا الصدد، والتي تصب كلها في خانة الحفاظ وترشيد استهلاك مياه للشرب بفعل توالي سنوات الجفاف، الأمر الذي بات يشكل كابوسا يوقظ مضاجع مختلف المتدخلين، والذي يتطلب من الجميع مواطنين ومواطنات ومسؤولين ومسؤولات للعمل جنبا لجنب لمواجهة هذا الخطر القادم.

ويشار، أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، سبق وأن حذر من خطورة الوضع، داعيا إلى تنفيذ الإجراءات اللازمة للإدارة الرشيدة للموارد المائية وضمان توفير مياه الشرب للسكان، من خلال تطبيق القيود على تدفق المياه الموزعة على المستخدمين، مع حظر استعمال مياه الشرب في غسيل السيارات والآلات، وكذا ري المساحات الخضراء وملاعب الجولف باستخدام المياه التقليدية (مياه الشرب أو المياه السطحية أو الجوفية).

هذا وشدد لفتيت من خلال دورية عممها في وقت سابق على كافة مسؤولي إداراته مركزيا وجهويا واقليميا، (شدد) على ضرورة العمل على إدارة الإجهاد المائي لما تشهد بلادنا من حالة مائية حرجة للغاية تتميز بمعدلات ملء منخفضة للغاية للسدود في غالبية الأحواض الهيدروليكية بالمملكة وكذلك انخفاض في إنتاجية موارد المياه الجوفية التي تحمل طابع الاستعجال، داعيا إلى حظر غسل الشوارع والأماكن العامة بمياه الشرب، مع حظر أخذ المياه بشكل غير قانوني من الآبار والآبار والينابيع والمجاري المائية وقنوات النقل المائية، مع تعبئة حمامات السباحة العامة والخاصة مرة في السنة، على أساس أن تكون هذه المسابح مجهزة بنظام إعادة التدوير.

وطالب لفتيت في ختام دوريته، من كافة مسؤولي إدارته العمل على تنزيل مضامين هذه الدورية لضمان التطبيق الصارم للأحكام اللازمة في هذا الموضوع.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. الكل يعاني من قلة الماء سوا قرى أو مدن لهذا يجب علينا الاحفاظ على هذه النعمة العظيمة التي وهبها الله لنا..

  2. يجب وضع مخططات طاكتيكية من أجل حماية هذه الأودية والسدود من تسريب المياه بدون قوانين لأن أصلا المغرب في هذه الأواني الأخيرة يعيش قلة الأمطار مما تسببت الى الجفاف..

  3. اللهم اسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين وخفف عنا إنك سميع مجيب الدعاء يآرب.. يجب الاحفاظ على نعمة الماء وعدم تبديره في الاشياء التافهة لأن ذالك اصبح لايبشر بالخير.

  4. المغرب أصبح مهدد بالانقراض في الماء والأمر أصبح لا يبشر بالخير يجب على الحكومة إعادة النظر والحسابات في مثل هذه المواضيع ..

  5. المشكل ليس في شح المياه بل في الفساد المالي وعدم التفكير بشكل كبير للخروج من الأزمة المالية لأن هناك خزائن للمياه الصالحة للشرب مهددة بالانقراض وحينذ ستصبح كارثة بيئية واقتصادية وانسانية لاتحمد عقباها ويفوت الأوان يا حكومة اخنوش.

  6. الاختلالات الكارثية في مضخات السقي العشوائي هو عدم المراقبة بها وعدم وضع حراسات هناك لأن يوميا كميات كبيرة وهائلة تضيع ولا أحد يحرك ساكنا.. لانها ستحل كارثة بالساكنة في حالة انهيار الخزان لهذا انقذوا ما بقي انقاده ولاحولة ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

  7. ولماذا لم تتكلمون عن ملاعب الكولف والمسابيح في الفنادق الكبرى ؟؟؟؟؟؟ لانها هي من تبدر المياه بكثرة لهذا يجب ايجاد حلول بديلة من أجل التخفيف من استهلاك المفرط للماء..

  8. لما لا تتحدثون عن المواسم والمهرجانات وتبدير الأموال الباهضة في كرة القدم والتطاحن في مشاكل نحن كشعب مغربي لا تهمه دون التخطيط الحاسم لتفادي عطش المواطنين ؛ لأن المواطن المغربي البسيط والفقير هو من يؤدي الثمن ويمكنه الصبر على العطش والجوع وحسبنا آلله ونعم الوكيل.

  9. علينا ان نعطي أهمية كبيرة اكبر لهذا الموضوع الحساس ونقوم بحملات تحسيسية وتوعية من أجل الاحفاظ على نعمة الماء . وجعلنا من الماء كل شيء حي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق