رئيسة وزراء فرنسا: من الجيد للاعبي كرة القدم التعبير عن قيمهم

هبة بريس - وكالات

قالت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن، الجمعة، إنه ينبغي السماح للاعبي كرة القدم بالتعبير عن قيمهم، وسط جدل حول موقف “فيفا” ضد ارتداء شارة “حب واحد” على أرض الملعب خلال منافسات كأس العالم في قطر.

وذكرت بورن في مؤتمر صحفي في برلين: “هناك قواعد لما يحدث على أرض الملعب، لكنني أعتقد أنه من الجيد للاعبين أن يكونوا قادرين على التعبير عن أنفسهم بشأن القيم التي من الواضح أننا نشاركها تماما، مع احترام قواعد البطولة”.

تصدر لاعبو ألمانيا عناوين الصحف قبل هزيمتهم المفاجئة أمام اليابان يوم الأربعاء، عندما اصطف الفريق لالتقاط صورهم قبل المباراة وأياديهم تغطي أفواههم بعد تهديد “فيفا” بمعاقبة اللاعبين الذين يرتدون شارة قوس قزح الداعمة للمثلية الجنسية.

خططت سبع دول أوروبية، بما في ذلك ألمانيا، في السابق لارتداء قادتها شارة القيادة مع شعار “حب واحد”، لكنها تراجعت بعد تحذير “فيفا”. بعد الاحتجاج الألماني، قالت ويلز وهولندا إنهما لن تفعلانه.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. تبا لكم ولقيمكم. منافقون وارهابيون الحقيقيون هم فرنسا والغرب. أعداء ديننا وبلادنا.

  2. عندما تجد الرؤساء والوزراء والمسؤولون فى الدول ما يسمى بحقوق الانسان يدافعون عن المثلية عن هؤلاء الخبثاء والطامة الكبرى عندما تجد حثالة من العرب يساندون هؤلاء الخبثاء لاشك ان العالم فى طريق الى الهاوية اللهم لك الحمد على نعمة ا لا سلام وكفى بها نعمة

  3. عندما يعبر مسلم عن قيمه تعتبرونه إرهابيا مثل ما حدث مع اللاعب التركي (أوزيل) و تعرض لأبشع أساليب الإقصاء لكن عندما يتعلق الأمر بالتصدي للمسلمين كل الأساليب جائزة.

    يشاء ربنا إلا أن يفضحكم في الدنيا قبل الآخرة.

  4. وماذا عن منع الحجاب والخمار في فرنسا !!!؟ اليس حرية شخصية للمسلمين ومن حقهم يمارسون عقيدتهم؟ ولا حلال عليكم وحرام على المسلمين!!!؟وماذا عن العبودية في افريقيا وما تفعلونه ليومنا هذا بمن يشتغلون في المناجم!!!؟ وماذا عن نهب ثروات افريقيا!!!؟ وماذا عن منع الصلاة في الاماكن العامة!!!؟لعنكم الله ليوم الدين . فضحتكم قطر …بينتو على حقيقتكم انتم وبعض الدول الغربية والامريكية…..تلبسون قناع الاخلاق وانتم بلا اخلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق