وجدة .. “واقع سينما الهواة بالمغرب” محور ندوة وطنية

هبة بريس : وجدة

نظمت اليوم الجمعة 25 نونبر الجاري بكلية الطب والصيدلة ندوة وطنية حول ” واقع سينما الهواة بالمغرب”، على هامش فعاليات النسخة الثامنة للمهرجان الدولي لفيلم الهواة بوجدة.

الندوة التي أطرها كل من الناقدين السينمائيين أحمد السجلماسي وفريد بوجيدة، وكذا المخرج ربيع الجوهري والممثل محمد نعيمان، حيث عرجوا في مداخلاتهم حول مفهوم سينما الهواة وتاريخ ظهوره عبر حقب زمنية والدور الذي لعبته النوادي بالمدارس لانتاج افلام تربوية او ما تسمى بالسينما الثالثة ودورها الأساسي الى الانتقال الى الإحتراف.

ولكن رغم الإبداع الفني في هذا المجال بفضل التطور الرقمي، وبالرغم من ذلك يظل النقص حاصلا، إذ أن هؤلاء الهواة يظلون مشتتين لا يجمعهم أي إطار على عكس ما هو عليه الحال في كثير من الدول، ويبقى التساؤل يفرض نفسه حول كيفية استثمار هواة صناعة الأفلام للتطور التكنولوجي في تدويل منتجاتهم.

كما يحيلنا كذلك، الى سبل تشجيع سينما الهواة في ظل الإكراهات بالمغرب عبر التأطير ضمن توجه ثقافي موحد، وخلق فرص العرض والتباري والتكوين، والبحث عن امكانيات الإنتاج الفيلمي الهاوي لدعمه محليا، ولما لا عرضها دوليا، بالإضافة الى دعم المهرجانات الإقليمية والجهوية لسينما الهواة والعمل على تقنينها عبر حصول المخرجين المبتدئين على صفة إطار منتج لتمكينهم من الإستفادة من رخص التصوير في الأماكن العمومية.

ورغم التطورات التقنية على مستوى منصات الويب وملامستها عمق جوانب صناعة المحتوى تبقى غير مستغلة في مجال صناعة فيلم الهواة بالمغرب في جانبها الحس الإبداعي، في ظل غياب التشجيع والدعم والتأطير الأكاديمي عبر خلق مسالك السينما في جل الجامعات المغربية لتكوين جيل الفن السابع لخلق صناعة سينمائية كمصر والهند والولايات المتحدة الأمريكية عل سبيل المثال.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق