الخصاص بقطاع الصحة وتقليص سنوات التكوين ..هل يكون الحل ؟

هبة بريس _ الرباط

أفاد وزير الصحة المغربي خالد آيت طالب، بأن الخصاص في القطاع الصحي يصل إلى 32 ألف طبيب و65 ألف ممرض، مؤكدا أنه لهذا السبب “تم التقليص من عدد سنوات التكوين”.

وأكد وزير الصحة أنه تم بذل “مجهود كبير حتى يتم تقليص سنوات التكوين بالنظر إلى الأثر الممكن” لذلك، مشيرا في السياق إلى توجه الوزارة نحو اعتماد التكنولوجيا في التكوين أو حتى في التطبيب عن بعد

الخبير في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، قال “، أن خصاص الأطباء بالمغرب واضح حسب معايير منظمة الصحة، وقال “نحن في حاجة إلى أكثر من 32 ألف طبيب بينما نتوفر على 28 ألف طبيب”.

واستبعد حمضي، أن يكون تكوين المزيد من الأطباء كفيلا بحل مشكل الخصاص، وعزا ذلك إلى نقص الأطباء وهجرتهم إلى الخارج، مشيرا إلى أن “حوالي 14 ألف طبيب مغربي يشتغل في الخارج وفي كل سنة يهاجر آخرون”.

في المقابل، عدّ حمضي مجموعة من الإجراءات التي يرى أنها ستساهم في تجاوز نقص الأطر الطبية، ومن بينها “تحسين ظروف عمل الأطباء”، و”الاستفادة من خبرة وتكوين الأطباء المغاربة في الخارج لاسيما بعد أن تغيرت القوانين في المغرب وأصبح بإمكانهم العودة بصفة نهائية للعمل في بلادهم”.

وبحسب المتحدث فإن “هناك حلولا أخرى غير كلاسيكية تتمثل في إجراء التكوينات في القطاع الخاص سواء في العيادات أو المصحات الخاصة للمساهمة في تكوين الأطباء”.

وبشأن تقليص سنوات التكوين، أوضح المتحدث ذاته أن نقص سنة واحدة سيوفر 15٪ من عدد الأطباء، منبها إلى أن ذلك يستوجب إعادة النظر في التكوين الطبي وفي المهام التي توكل للأطباء._ يقول حنضي لاصوات مغاربية ”

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. قطاع الصحة جد ماسة إلى التغيير والاصلاح وليس كلام حبر على ورق نريد المعقول والتغيير والسلوكات داخل المستشفيات العمومية بالمغرب.ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  2. إنه مشكل كبير في الخصاص في الأطر الطبية بالاخص في القرى والمدن الصغرى ولا أحد يحرك ساكنا ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  3. مملكة عظمى وللأسف الشديد لدينا خصاص مهول في الأطباء والممرضين داخل المستشفيات العمومية ولحد الآن لم يجدوا حلا للقضاء على هذا الخصاص…

  4. يجب فتح أبواب للاطباء الحاصلين على الدكتورة بالعمل لأنهم بطالين بدون عمل ووظائف…وما اكثرهم….

  5. وزارة الصحة تعرف جيدا أين الخلل لا داعي للفلسفة علينا واستهزاءات وتمثيليات اتقوا الله لدينا أطباء كفؤ بشهادات عليا وديبلومات بامتيازات عالية الخطأ منكم ياوزارة الصحة ومعكم الحكومة…

  6. منذ سنوات طويلة والمستشفيات تعاني من نقص في الخصاص في الأطر الطبية بالاخص في القرى والمدن الصغرى ونتمنى الحد من هذه المعانات والحل بين يدي الحكومة…

  7. قطاع الصحة لم تعد الخدمات الطبية والصحية تستجب للمعايير القياسية المستخدمة فيه والاسباب متعددة وواضحة كوضوح الشمس ومضحكا في نفس الوقت هههههههههههه.

  8. قطاع الصحة في المغرب حدث ولا حرج هههههههههههه في جميع الخدمات الطبية والصحية وبالاخص في البنية التحتية والخدمات الخاصة وغيرها ياسيد وزير الصحة يجب عليك بقيام بزيارات مفاجئة بالمستشفيات الإستشفائية الجامعية بالمغرب وسترى بعينك ماذا يقع هناك هههههههههههه

  9. السطاج اللخر ديال الخياطة ما غادينش يديروه.
    كاين غير فتح بنادم و سير حتى تخيط في الدار

  10. بالفعل هناك خصاص مهول في الأطر الطبية والتمريضية خاصة في المجال القروي اما المناطق الحضرية حدث ولا حرج والسبب لا نعرفه من المسؤول عن ذالك…

  11. المهم لي جاه شي مرض من المقرر ديال السنة السابعة ما يلوم غير راسو 😂

  12. قرار غريب بكل المقاييس: رفع نسبة التخرج على حساب جودة الدراسة و التكوين والتأهيل!
    كان الاجدى توسيع العرض الجامعي بزيادة عدد كليات الطب.
    المشكل المبير الثاني: اين هي استقلالية الحامعة: من يقرر في المسائل البيداغوجية؟ مدة التكوين هو اختصاص أكاديمي كيف يمكن ان تقرر فيه الحكومة؟

  13. 6 سنوات فقط دراسة طب عند الهجرة والعمل كطبيب بدول أجنبية ستكون عراقيل كبرى والرفض

  14. يجب إعادة النظر في هذا القطاع الصحي ولا تتركوا كل واحد يلغي بلغاه والمريض هو الضحية ولاحولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم.

  15. كحل للازمة على الدولة ان تمنع تسليم الدبلومات للمتخرجين الا بعد العمل بالقطاع العان لمدة لا تقل عن عشر خمس سنوات ، حتى لا يتسنى لهذه الاطر الهروب للقطاع الخاص او للخارج. اما بهاد الحالة راه القضية فيها ان ، اي تكوين الاطر لتهاجر الى فرنسا او كندا …

  16. انهيــار المنظومـة الصحيـة سبـبـها الحكومة الحالية والوزيـر الحالي أيت الطـالب الذي لا يقـدم ولا يؤخـر فـي شـيء مـن أجـل الاصلاح و المبادرة ، أطباء غادروا القطـاع العمومي الى الخاص و والى المصحات الخاصة ، كمـا غـاروا الى خارج الوطـن ، يتلقـى سوى التعليمات مـن جهـات لا علاقـة لهـا لا بالصحة ولا بالحمـاية الاجتماعيـة ،كمـا تشهـد عليـه مـراحل كوفـيد التي تـرك بصمـة سلبيـة تشهـد عليه ، مؤيـدا آنذاك المنظمـة العالميـة للصحـة و جهـات أخـرى التي استغلت المـرحلة والتي عـرفت بالاتجـار فـي الوبـاء والتـلقيـح . والتاريخ لا يـرحـم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق