بن صالح تفرض “البوانتاج” على مستخدميها للتأكد من “المقاطعة”

6
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

لازالت أعرق شركة لتوزيع المياه المعدنية بالمغرب، تبحث عن مخرج من ازمة ” المقاطعة” التي هبت رياحها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كبدت مريم بن صالح مالكة الشركة خسائر مادية مند انطلاق الحملة التي دعى لها نشطاء فايسبوكيون.

ومع توالي سلسلة ” المقاطعة” التي استكملت أسبوعها الثالث والتي شملت ثلاث شركات من ضمنها محطات البنزين التابعة لمجموعة أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، كشفت مصادر ” هبة بريس” ان مريم بن صالح قد فرضت على مستخدميها من الموزعين إستخدام طريقة ” البوانتاج” عبر جهاز الكتروني للشركة، يمكن إدارتها من التأكد ان الموزع التابع لها قد زار فعلا المحلات التجارية والمقاهي، وبهذا الخصوص عاينت الجريدة اكثر من مرة هذه العملية، دون أن يتمكن الموزع من تسليم ولو قنينة واحدة.

وبالرغم من الجدل الذي شاب عملية المقاطعة من عدمها، فإن الشركات الثلاث تعيش وضعا محرجا بخصوص تراجع أرباحها وكذلك اسهمها في البورصة، في انتظار انتهاج طريقة للخروج من الازمة.

فهناك فايسبوكيون يطالبون بإعادة النظر في سعر المياه المعدنية، اعتبارا من كونها الاغلى على الصعيد الافريقي او الاوروبي، وفق ما يتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن، وان يكون السعر محددا اثناء البيع داخل المتاجر والمراكز الكبرى، فمثلا ان قنينة مياه معدنية من حجم لتر تباع في فنادق بسعر ثلاثون درهما، وهو إشكال نوقش اكثر من مرة في اجتماعات تخص مجال الاقلاع بالقطاع السياحي، فإلى عهد قريب كانت دولة تونس تقدم لسياحها نفس المنتوج المغربي مجانا للاجانب، وهو ما شكل صفعة للقطاع السياحي المغربي الذي يقدم المشروب بثمن مضاعف.

فايسبوكيون أخرون، قرروا عدم رفع ” المقاطعة” حتى يقدم من خانه لسانه لوصف المقاطعين ب ” المداويخ” ومصطلحات أخرى وتصرفات اعتبرها هؤلاء استفزازية مثل تصرف أخنوش بشرب الحليب في معرض مكناس الفلاحي، ان يقدموا اعتدارا للشعب على حد تعبيرهم.

إقتصاديون كان لهم رأي أخر من المقاطعة لثلاث منتوجات فقط دون تعميمها على منتوجات الهبت جيوب المغاربة، معتبرين ان هذا الوضع يساهم في الرفع من عائدات شركة دون أخرى تتاجر في نفس المنتوج، يعني ان المستهلك غلب منتوج على اخر وهذا يسيء الى فلسفة المقاطعة التي تعتبر ردة فعل على الاجهاز على القدرة الشرائية، متسائلين عن نتاىج ” المقاطعة” بعد اسبوعها الثالث، ولماذا لم تعدل الشركات المنافسة اثمنتها نزولا عند رغبة المواطن.

أما بالنسبة للاحزاب، فقد كشفت ” المقاطعة” عن حرب خفية بين الحزب الحاكم واحزاب اخرى تدخل في الاغلبية، فإلى زمن قريب كان قد دعا فايسبوكيون من الجيش الكتروني لحزب المصباح بمقاطعة محطات البنزين لأخنوش، وهي الدعوة التي جاءت كرد فعل من عملية ” البلوكاج” ضد بنكيران وحرمانه من رئاسة الحكومة لولاية أخرى، لكن الحملة لم تعطي نتائج في وقت سابق، لكن عمل الاحزاب داخل قبة البرلمان، لم يتجاوب مع الحراك ” الاستهلاكي” والخروج بمقترحات تحد من الازمة القائمة، بل فضل نواب الامة الصمت كأضعف الايمان .

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

6 تعليقات

  1. عبيسو

    في 13:41

    الصمت في هذه الحالة ليس أضعف الإيمان و لكنه كفر و جحود بالمواطن الفقير الذي صوت لهؤلاء الأشخاص الذين خانوا الشعب و هو يدافع عن نفسه و عن جيبه أمام قلة متحكمة في دواليب الاقتصاد و متعاطية لسياسة تفقير الشعب و تجويعه و سلب ما بجيبه بالغلاء لتكون تلك الفئة أشد غنا و ثروة و تحكما في الوطن و المواطن.
    إن البرلماني عند سكوته هذا يعد متظامنا مع ناهب جيوب المواطنين مؤكدا أن لا دوره له في الدفاع عنهم و عن قدرتهم الشرائية و وضعهم الاجتماعي و بذلك تكون مقاطعة الانتخابات أمر مستحب لكون البرلماني لا جدوى من وجوده و هو الذي يأتي خلال الحملة الانتخابية ببرامج على الورق يحسبها الظمآن ماء حتى إذا وصلها لم يجدها شيئا إنها الكفر و العهر و الفساد الأخلاقي للسياسيين المغاربة الساكتين عن الحق المؤيدين للباطل .

  2. خريبكي

    في 15:02

    ألا يعلم هؤلاء الإقتصاديون أن الشركات المقاطعة هي التي تتحكم و تفرض الزيادات في الثمن على الشركات الأخرى أم أنهم درسوا الإقتصاد في جزيرة الوقواق

  3. متقاعد

    في 16:15

    لست مقاطعا لأنني أصلا لا أشرب الحليب وأشرب الماء العادي وأركب دراجة عادية ولكن الذي أستغرب له هو أن حتى واحد ما دعم الشعب في محاربة الغلاء لا النقابات لا البرلمانيين لا الأحزاب لا الجمعيات وكلهم يتكلمون عن الغلاء ويتباكون على الحكومة اللي زادت على الشعب والمعيشة اللي غلات وبنكيران اللي قهر الشعب بالغلا إيوى ها الفرصة جاتكم يا أصحاب الأصالة والمعاصرة فينك أبنعزوز لتقفوا مع الشعب أين هو السي لحليمي اللي 7 سنين هادي أو هوى مصدعنا بارتفاع مؤشر المعيشة ارتفاع تكلفة العيش الغلا الغلا الغلا واخرج اضامن مع الشعب وقل للشركات رخفو شوية على المغاربة او لا غير الشفوي هذه المقاطعة أظهرت المثل الشعبي الذي يقول – ما حس بالمزود غير المضروب – شكرا السي الحموشي اللي الإدارة ديالو مهليا في الموظفين ديالها أما الشي الآخرين إلى بقاو معولين على النقابات والله لا طفروه

  4. abdouuu

    في 17:54

    الله يرحم والديكوم ماتبقاوش تقولوا مياه معدنية قولوا مياه روبينية مغلية شووووووية.العوينة نشفات من زمان ديال سيدهم علي

  5. مواطن

    في 18:28

    نسبة الزئبق عالية جدا فيه

  6. ابوتوفيق

    في 01:18

    انا اكره هذه المخلوقة كراهة التحريم بدليل انها رفضت الزيادة في رواتب اليد العاملة في عهد بن كيران رئيس الحكومة السابق بدعوى انه يتعذر عليه ذلك علما ان الماء مجانا من الابار والعيون – واذا لم تستحي فافعل او اصنع ماشئت حسبي الله ونعم الوكيل في بطون بدون امعاء تبلع ولا تشبع – ملكنا اعزه الله بعزه يصف شعبه بالعزيز واخرون يصفونه بابشع الاوصاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نشرة إنذارية.. تساقطات ثلجية ورياح قوية يومي الإثنين والثلاثاء

أفادت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بأنه من المتوقع أن تعرف مجموعة من العمالات والأقاليم ب…