ما حقيقة اعتناق مئات المشجعين الإسلام في قطر؟

هبة بريس _ وكالات

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو قال ناشروه إنه يظهر اعتناق أكثر من 500 شخصٍ للإسلام خلال مونديال 2022 في قطر.

إلا أنّ الفيديو في الحقيقة يعود لسنوات ماضية وليس حديث العهد.

ويظهر في الفيديو شخصٌ يلقّن الشهادتين لعددٍ من الرجال الواقفين داخل ما يبدو أنّه ملعبُ كرة سلّة. وجاء في التعليق المرافق “من أول ثمرات كأس العالم 558 من مشجّعي كأس العالم أسلموا خلال أسبوع”.

وحظي هذا الفيديو بعشرات آلاف المشاهدات من صفحات عربيّة عدّة في مواقع التواصل، وذلك في سياق منشورات عدّة تدّعي أنّ عدداً من المشجّعين اعتنقوا الإسلام أخيراً في قطر بفضل قدوم دعاة إلى الدوحة قبيل انطلاق المونديال، مثل المصريّ عمر عبد الكافي، والهنديّ المثير للجدل ذاكر نايك.

إلا أنّ هذا الفيديو لا علاقة له بمنافسات كأس العالم ويعود لسنوات مضت.

وبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشوراً في حسابات عدّة على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2018، ما ينفي صلته بمونديال قطر 2022.

وجاء في التعليقات المرافقة له أنّه يظهر 60 فيليبينياً أشهروا إسلامهم في الدوحة.

قرآن بحفل الافتتاح؟

من جهة أخرى تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة حول العالم فيديو قيل إنّه يُظهر تلاوة للقرآن في حفل افتتاح مونديال 2022 الذي أقيم في استاد البيت شمال العاصمة الدوحة الأحد. صحيح أن حفل الافتتاح تخلّله عرضٌ تضمّن اقتباساً قرآنياً عن الأخوّة الإنسانيّة، لكن الفيديو المتداول لتلاوة قرآنية في ملعب مُصوّر في الحقيقة عام 2021 أثناء افتتاح ملعب آخر في الدوحة.

ويظهر في الفيديو رجل، بين مجموعة من الفتيان، يفترشون أرض ملعب. وأحد الفتيان يتلو الآيات الأولى من سورة “الرحمن”، السورة الخامسة والخمسين من القرآن.

وجاء في التعليقات المرافقة “افتتاح مونديال قطر بالقرآن الكريم، قطر أبدعت”.

ويأتي هذا المنشور، المتداول بلغات عدّة حول العالم، في سياق سيل من المنشورات التي تشيد بقطر، وبما اعتُبر ترويجاً للإسلام، وتبنّياً لقضايا عربية في هذا الاحتفال الأمميّ.

وفي هذا السياق ظهرت منشورات كثيرة تتحدّث عن رفع أعلام فلسطينية في منشآت رسميّة أو على أكتاف لاعبين ومشجّعين، أو اعتناق أعداد كبيرة للإسلام في وقت وجيز. وكثير من هذه المنشورات غير صحيحة أو لا دليل عليها.

ومن المنشورات الخطأ المتداولة، هذا الفيديو، الذي قيل إنّه يُظهر تلاوة للقرآن في افتتاح المونديال.

ولا يمكن الحديث عن “تلاوة قرآنيّة” في حفل الافتتاح، بقدر ما هو اقتباس للآية الثالثة عشرة من سورة الحُجُرات “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم”، في سياق الحديث عن الأخوّة الإنسانية في عرض خطابيّ جمع الممثّل الأميركي مورغان فريمان والقطري غانم المفتاح المؤثّر على مواقع التواصل وسفير كأس العالم.

أما المقطع المتداول على مواقع التواصل لفتى يتلو القرآن في ملعب، فقد أرشد التفتيش عنه على محرّكات البحث أنه منشور العام الماضي، ما ينفي أن يكون له صلة بافتتاح المونديال.

ويُظهر الفيديو في الحقيقة تلاوة للقرآن في حفل تدشين استاد الثمامة في الدوحة، بحسب وسائل الإعلام الناشرة له آنذاك.

وبحسب صحفيي الخدمة الرياضيّة في وكالة فرانس برس، دُشّن هذا الملعب بالتزامن مع النسخة التاسعة والأربعين لكأس الأمير في أكتوبر 2021. وهو مبنيّ على شكل قبّعة الرأس التقليديّة في قطر، ويتّسع لأربعين ألف متفرّج.

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. الاسلام كبييببببيير على كل واحد لا يحتاج إلى تهليل أو تطبيل أو إشهار. و هنيئا لمن أسلم. إن الدين عند الله الاسلام. ومن ابتغى غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ……وزيييد وزيد…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق