انبوب الغاز نيجيريا _ المغرب يقدم بديلا ملائما للبلدان الأوروبية

هبة بريس _ الرباط

يتنافس كل من المغرب والجزائر على تصدير الغاز لأوروبا، حيث يسعى الطرفان إلى الظفر بصفقات لإنجاز المشروع الهادف لمد أنابيب من أفريقيا وحتى الشمال.

ويهدف المشروع المغربي إلى إنشاء خط أنابيب للغاز يمتد لـ 6 آلاف كيلومتر، انطلاقا من نيجيريا مرورا بـ 11 دولة على طول الساحل الأطلسي، قبل الوصول إلى الأراضي المغربية ونقله إلى إسبانيا. وبالمقابل، تسعى الجزائر إلى إعادة إحياء مشروع يعود إلى عقود، يربطها بحقول الغاز النيجيرية عبر النيجر، على طول 4 آلاف كيلومتر.

الأستاذ بمعهد الدراسات الافريقية بالرباط، الموساوي العجلاوي، يعتبر أن المشروعين إن نجحا معا فهو أمر إيجابي خاصة في ظل الظروف العالمية الحالية، غير أنه عدد مجموعة من الأسباب الأمنية والاقتصادية والاستراتيجية التي تجعل من خط أنبوب الغاز المغربي النيجيري “أكثر أهمية لأوروبا وللقارة الإفريقية من نظيره الجزائري”.

ويبرز الموساوي ، أن مشروع خط نيجيريا ـ النيجر ـ الجزائر، يقل في مسافته وتكلفته المادية عن مشروع الربط بالمغرب، لكن “تحديات أمنية كبيرة تواجهه بمنطقة الساحل والأخطار بالصحراء الكبرى التي تعد من أكبر نقط التوتر وأقلها أمنا في العالم”.

ويشير المتحدث ذاته، إلى أن الأوراق الأمنية المتعلقة بالمشروع النيجيري الجزائري لن تسهل نهائيا من إنجازه؛ وذلك في ظل غياب الأمن على الشمال النيجيري؛ مع انتشار عناصر بوكوحرام وعصابات للجريمة العابرة للحديدة، مضيفا أن المنطقة التي سيمر منها المشروع في النيجر قريبة من غرب نيامي، تعرف كذلك انتشارا لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وبالمقابل، يبرز الخبير المغربي أن المشروع المغربي النيجيري، يقدم بديلا ملائما للبلدان الأوروبية التي تنظر إلى غرب إفريقيا، كبديل استراتيجي عن الغاز الروسي، بالإضافة إلى ما اعتبرها الأهمية والفرص التي سيوفرها للبلدان الـ11 التي سيمر منها أنبوب الغاز، حيث سيساعد في تثبيت الأنظمة السياسية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول.

وينتقد المتحدث ما يصفه بـ”التشويش” الجزائري على المشروع المغربي، مضيفا أن الجزائر وقعت مع نيجيريا مذكرات تفاهم واتفاقات منذ 2002، لكن دون تحقيق أي تقدم، وبدأت في إعادة طرح المشروع تزامنا مع عمل المغرب على مشروع مماثل، وأوضح أن النظام الجزائري “لا يريد لهذا المشروع أن يرى النور، لأنه سيخلق مجال جيوسياسي جديد اسمه شمال غرب إفريقيا يربط أوروبا بالمغرب مع 11 بلدا بغرب إفريقيا”.يقول الموساوي العجلاوي للحرة _

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. من يضمن ويوفر الا من لحمايه لانبوب الذي يشق 13دوله اغلبهم في صراع ويصب غذبهم علي تخريب الأنبوب بمعني يعمل يوم وينقطع 10 ايام باختصار مشروع فاشل نا هيك علي أعباء حق المرور علي كل دوله بعكس مشروع نيجريا الجزاير الذى يمر علي النيجر وفقط بمعني أدق مشروع فاشللللللللللللل

  2. 13 بلد في هذه الحالة سيكون الخاسر الاكبر هو البلد الذي يضخ الغاز .
    قيمة سعر الغاز محددة حسب السوق
    + تكلفة حق مرور الانبوب على 13 بلد

  3. هههه معرفتش علاش تيكولو الانبوب المغربي اوهوا فلاصل ديال حكام المغرب رغير ديال وحد الفيئة معينة مشي ديال شعب

  4. نحن لا نحسدكم و بالعكس نتمى لكم كل الخير و لكن ما يدهشنا هو غباؤكم و تصديقكم لي كل ما يقال و بالله عليكم كيف لانبوب غاز يمر على 13 دولة و كل واحدة منها تستهلك على الاقل 2 مليار متر مكعب و ماهي اذن الكمية التي ستستفيد منها اوروبا ؟؟ و السؤال للاخوة المغاربة لماذا لم تشجع اوروبا على انشاء هذا الانبوب ان كان له فائدة لها ؟

  5. ما فائدة بوطة دايرا 42 درهم ؤهاد ثمن بنسبة لناس لي تاتعيش بحلاال قاسح عليها واش سميك عندكم صالير

  6. الله ام بارك الله ايحفض ابلادنا وملكنا الغالي والأسرة الملكية من الخونة والمنافقين وجيرانا الخبتاء الكراغلة المرتزقة المتمليقين لفرنسا

  7. الجزاءر ستشرب غازها في المستقبل القريب فرنسا والدول الاوروبية ستلجأ الى روسيًا بعد الازمة

  8. كيف سيكون اقتسام الارباح نيجيريا تقتسم اربحها مع 13 دولة كانها تبيع الغاز مجانا ارباح لا تغطي التكلفة او تظن مرور الانابيب يكون دون ضرائب ؟؟؟

  9. نيجيريا تبحث عن المشاريع المجانية.. وهي أصلا الرابح لو استثمرت في الانبوبين الجزائري واامغربي

  10. اللبن في الشكوة والدبان عدبو ربي، هذا هو حال السفهاء من المعلقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق