التوفيق : “الوزارة “عازمة على إصلاح وترميم جميع المساجد

هبة بريس _ الرباط

أفاد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية،أحمد التوفيق، اليوم الاثنين بمجلس النواب، أنه سيتم إنهاء أشغال ترميم 35 مسجدا تاريخيا في حدود سنة 2026، في إطار برنامج للحفاظ على هذا الموروث الثقافي وصيانته وترميمه وفق المعايير المتعارف عليها في المحافظة على المآثر التاريخية.

وذكر التوفيق في معرض رده على سؤال خلال جلسة الأسئلة الشفهية، تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أن الوزارة ضمّنت هذا البرنامج ضمن خطة الإرتقاء بالمساجد التي أطلقتها سنة 2004 وخصصت له غلافا ماليا بلغ 730 مليون درهم.

وأشار إلى أن 30 مسجدا في طور الأشغال بكلفة مالية تناهز 130 مليون درهم، فيما يوجد في طور الدراسات 17 مسجدا بتكلفة 80 مليون درهم، مضيفا أن الوزارة قامت كذلك، بإنجاز إحصاء أولي شامل ل 976 مسجدا عتيقا بالمدن العتيقة والقصور والواحات والقصبات لتحديد وحصر عدد المساجد التاريخية.

وأفاد في هذا الإطار، بأنه تم ترميم ورد الاعتبار ل 108 مساجد تاريخية خلال العشرين سنة الأخيرة، بكلفة مالية ناهزت 653 مليون درهم؛ بما في ذلك مسجد سيدي شيكر الذي تم ترميمه سنة 2012 بكلفة 18 مليون درهم.

كما أنجزت الوزارة، يضيف التوفيق، جردا علميا مفصلا أعده فريق من المختصين في التراث المعماري والثقافي، شمل 189 مسجدا مصنفا ضمن التراث التاريخي للمملكة بمدن فاس مكناس الرباط الدار البيضاء؛ فيما تواصل جرد 83 مسجدا متبقيا.

وموازاة مع هذا العمل الميداني ،يستطرد الوزير، تم تقييد 100 مسجد تاريخي في عداد الآثار بتنسيق مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل طبقا لمقتضيات القانون 80-22 المتعلق بالمحافظة على المباني التاريخية والمناظر والكتابات المنقوشة والتحف الفنية والعاديات، فضلا عن تنظيم يوم دراسي تحت عنوان: “من أجل مدرسة مغربية لحفظ وترميم التراث العمراني” بشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وأكاديمية الفنون التقليدية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء لمناقشة أساليب وتقنيات الحفاظ على البنايات التاريخية وكيفيات وأساليب ترميمها.

وعملت الوزارة أيضا، على تدعيم الفريق التقني بتوظيف مجموعة من خريجي أكاديمية الفنون التقليدية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، وتنظيم دورات تكوينية دورية لفائدة أطرها وتقنييها بهدف تطوير كفاءاتهم وخبراتهم في مجال الترميم.

وخلص التوفيق إلى القول إن الوزارة “عازمة على تكثيف هذا المجهود ومواصلته ليشمل إصلاح وترميم جميع المساجد الأثرية على المدى المتوسط والبعيد”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. المؤذنون هي الفئة المهمشة والمنسية هي الوحيدة المتواجدة في المساجد رغم اغلاقها هي ساعة المجتمع حتى للذين لايصلون،اكرموهم رحمكم الله فانهم بشر يعانون في صمت من الاقصاء وفي كل شيء

  2. الملاحظ هو ان المساجد موجودة الاان الأمن الروحي متوسط بسبب المسيرين الشأن الديني في المملكة الاغلبية تجدهم لا يصلون وفاقد الشيء لا يعطيه……

  3. الاصلاح و الترميم نريده في الوزارة يجب ان يتغير هذا الوجه القبيح، لا يهم ان ترمم المساجد و لكن المهم ان يستعيد الأئمة و المؤذنون و الدعاة و القائمين على المساجد كرامتهم و عزتهم و ترقى معيشتهم الى افضل حال. لاحول و لا قوة الا بالله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق