المزارعون المغاربة بإسبانيا يصطفون وراء الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

يسير الاحيائي - هبة بريس

واصل حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية سلسلة الإجتماعات والندوات المكوكية بغية فتح فروع جديدة تتماشى وإستراتيجية الحزب وقناعاته في إيلاء الأهمية البالغة لشريحة من المغاربة الذين تم تهميشهم من الحياة السياسية لظروف يعلمها الجميع.

وفي هذا الإطار تركز عمل منسقة الحزب بإسبانيا السيدة “عائشة الگرجي” على إستقطاب كافة الفعاليات المغربية المتواجدة على إمتداد التراب الإسباني ، وهو ما تجسد على أرض الواقع من خلال المشروع الحزبي الطموح الذي رسمه الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، إذ أعاد ترتيب بيته الداخلي في منطقة “كاتالونيا” ومن تم أسس فرعا آخر في العاصمة مدريد.

وبمناسبة اليوم الأممي للعمال الذي يصادف الفاتح من ماي كل سنة،كان للحزب موعد صباح اليوم ببلدة “كاسبي” مع مغاربة يمتهنون النشاط الزراعي،حيث أسفر الجمع العام على إنتخاب السيد” وليد عيادي” كاتبا محليا للفرع، نظرا للسمعة الطيبة التي يتمتع بها داخل أوساط المغاربة خاصة أولائك الذين يشتغلون في الميدان الفلاحي ويتجاوز عددهم 5000 الآف.

من جهته عبر عمدة البلدة السيد”خيسوس سينانطي ماسيبي” أثناء اللقاء الذي جمعه بالفلاحين المغاربة عن سعادته البالغة بهذه المبادرة التي لا يمكنها إلا أن تخلق تواصلا جديا بين هذه الفئة التي أعتبرت مهمشة رغم مساهماتها الفعالة في النهوض بالقطاع الفلاحي داخل المنطقة وعلى مستوى إسبانيا بصفة عامة.

تصريح آخر أذلت به السيدة “عائشة الگرجي” منسقة الحزب بإسبانيا أكدت خلاله أن مياومي المزارع في صلب إهتماماتها ويستحقون أولوية خاصة وذلك بالإستماع إلى مشاكلهم وإيصالها إلى الجهات المعنية سواء في إسبانيا أو المغرب.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق