“كل واحد كيبيع باش بغا”.. مواطنون يطالبون بمراقبة الأسعار

تزامنا وموجة الغلاء التي يشهدها المغرب وعدد من دول العالم، عبر عدد من المواطنين عن سخطهم بسبب تعمد مجموعة أصحاب المحلات التجارية والبقالة المضاربة بالأسعار.

وذكر مواطنون في حديث مع هبة بريس، أن عدد من أصحاب محلات البقالة والمواد والمنتجات الاستهلاكية، تعمدوا خلال الفترة الأخيرة الزيادة في الأسعار “حسب مزاجهم”.

وأضاف ذات المواطنين، أنهم يتفاجؤون يوما بعد آخر بإقدام البائعين على رفع الأسعار، وبالاختلاف الشاسع والكبير للأثمنة من محل إلى آخر.

وتابع المصرحون، أن أصحاب هذه المحلات حفظوا عبارة “راها تاهي زادو فيها” عن ظهر قلب، وأصبحوا يرددونها ليل نهار وعند بيع كل منتوج.

وأمام هذه الممارسات، طالب المواطنون، الجهات المعنية بالتدخل لضبط الأسعار والضرب بيد من حديد على كل من سولت لهم أنفسهم استغلال هذه الأزمة للربح الغير مشروع.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. فعلا تاجر بالرباط يبيع مناديل الخاصة بالانف ب 1,50درهم بدل 1 درهم كالمعتاد و قال لي بان اسعار ورق النظافة ارتفعت و كانت له معي سابقة ايام كورنا حين كان سعر الكمامة ب 0,80 درهم و هو يبيعها ب 1.50 درهم دون خياء او وازع اخلاقي رجم الله ايام الحسبة حين كان يخرج الفقهاء مع المسؤولين فلا تري إلا اوراق الذعائر مملوءة بسبب انعدام الرشوة المحسوبية لكن حين همش دور المحتسب عمت الفوضى حتى عند بائع النعناع

  2. يجب على وزارة الداخلية أن تلزم جميع الباعة باشهار البضائع كيفما كان نوعها ومكانها في الاسواق اوالمحلات التجارية الصغرى.

  3. ضهر الحق و زهق الباطل
    فعلا يجب محاكمة أصحاب محلات البقالة الصغيرة لأنهم هم سبب إرتفاع الأسعار
    و كذلك أ صحاب محطات الوقود الصغيرة لأنهم هم سبب إرتفاع الأسعار

  4. الحل لمشكلة التضخم بالمغرب هو الرجوع إلى دعم المحروقات.معاناة المغاربة مع ارتفاع الأسعار كارتة تسبب فيها حزب الإخوان و مول التقاعد ديال سبعة ملايين السيء الدكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى